خطة سعودية لمنع التعجل بالحج
آخر تحديث: 2013/10/6 الساعة 11:27 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/10/6 الساعة 11:27 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/2 هـ

خطة سعودية لمنع التعجل بالحج

منع التعجل في حج هذا العام سببه الإنشاءات التي تتم في الحرم المكي (الجزيرة-أرشيف)

ياسر باعامر-مكة المكرمة

أعلنت السلطات السعودية خططها لتسيير عمليات الحج هذا العام في مناطق المشاعر المختلفة، متضمنة تعديلات جديدة من بينها خطة للتحكم في بقاء الحجاج يوم 13 ذي الحجة بمنى ومنع تعجلهم تخفيفا على صحن الطواف بالمسجد الحرام، وإنشاء قيادة خاصة للسيطرة على انسياب الحركة المرورية أيام الحج.

وقال المهندس عبد الرحمن الأنديجاني مدير الإدارة العامة للنقل ورئيس لجنة التصعيد والنفرة في وزارة الحج السعودية، إن خطة بقاء الحجاج في مشعر منى وعدم تعجلهم تأتي لتخفيف الضغط على صحن الطواف في المسجد الحرام الذي يشهد مشروع التوسعة الحالي، إضافة إلى تخفيف الضغط على المنطقة المركزية حول الحرم المكي.

وقال الأنديجاني خلال اللقاء التعريفي السنوي الخاص بأعضاء النقل والتصعيد في المؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج الدول العربية، بحضور قيادات الحج المرورية وممثلين عن وزارة الحج والهيئة العليا لمراقبة الحجاج، إن الخطة ترتكز على منع دخول الحافلات إلى حي العزيزية وإبقائها في مشعر مزدلفة للحجاج غير المتعجلين.

من مهام القيادة الجديدة تنظيم الحركة
بجميع الخطوط أثناء عملية التصعيد والنفرة
(الجزيرة-أرشيف)

قيادة جديدة
وخلال اللقاء الذي حضرته الجزيرة نت، أعلن استحداث قيادة جديدة تعمل لأول مرة في الحج تحت مسمى "قيادة الطرق بين مزدلفة وعرفات"، وأرجع رئيسها العميد الدكتور محمد البقمي سبب استحداثها إلى زيادة الكثافة المرورية بين مشعريْ عرفات ومزدلفة وتغطية جميع النقاط المرورية الواقعة بين المشعرين.

وحدد البقمي مهام القيادة الجديدة في تغطية جميع الخطوط التي تربط عرفات بمشعر مزدلفة ضمن الدائري الغربي الذي يشمل طرق (3-4-5-6-7)، إضافة إلى مهام القيادة في تنظيم الحركة المرورية بجميع الخطوط أثناء عملية التصعيد والنفرة، مع المحافظة على الخطوط عبر إزالة كل العقبات والعوائق من سيارات وحافلات متعطلة لإبقاء الحركة سلسة، وللحد من الحوادث المرورية.

وقالت قيادة الحج المرورية إن جميع الطرق ستُغطى بالدوريات والدراجات والمشاة لإرشاد الحافلات ومنع الاختناقات المرورية.

خطة عرفات
وتعد خطة تصعيد الحجيج إلى عرفات من أهم النقاط التي تناولها النقاش في اللقاء التعريفي الخاص، إذ استعرضها قائد مرور مشعر عرفات العقيد خالد الضبيب، معلنا استمرار عمل الطريق الدائري الغربي والشرقي والشمالي والجنوبي باتجاهين يوم 8 ذي الحجة أو حسب تقدير قائد المنطقة، وذلك لإتاحة الحرية لسيارات الخدمات للتحرك بحرية، مشيرا إلى أن فتح الطرق في اتجاهين من الأمور المستحدثة هذا العام.

وشدد الضبيب على منع دخول الحافلات التي لا تحمل ركابا إلى مشعر عرفات، مع السماح للحافلات بالوقوف في المواقف المعدة لكل مؤسسة، لافتا إلى أن المواقف المعدة لحجاج الدول العربية أكبر بكثير من عدد الحجاج وحافلات الركاب.

تقسيم مشعر منى إلى مربعات لتسهيل عملية متابعة الازدحامات المرورية (الجزيرة-أرشيف)

وأفاد قائد مرور مشعر عرفات بأنه تم تخصيص خطين للتفريغ لمن لديه ذهاب وإياب من الحجاج، وخمسة خطوط للتصعيد، مطالباً مسؤولي الحافلات بضرورة الالتزام بخط السير وعدم إرباكه، مع تأكيده أنه سيتم توجيه الحافلات نحو مزدلفة مباشرة حتى لا تتسبب عملية الدوران وقت النفرة في إرباك الحركة المرورية.

تقسيم منى
وبحسب المعلومات التي حصلت عليها الجزيرة نت، لم يطرأ أي تعديل على خطة العام الماضي في مشعر مزدلفة باستثناء الحركة المرورية على جسر الملك فيصل الغربي.

ولمواجهة عقبة الازدحامات المرورية، تم تقسيم مشعر منى إلى مربعات لتسهيل عملية المتابعة، وسيخصص طريقان في اتجاهين أثناء التروية والتصعيد، بينما ستكون الطرق الباقية في اتجاه واحد.

وقال قائد مرور منى العقيد علي الدبيخي إنه "ستتم إزالة كل السيارات وتهيئة الشوارع يوم التاسع من ذي الحجة في منى استعداداً لاستقبال ضيوف الرحمن يوم العاشر منه"، مؤكدا دخول الحافلات على الجسور لإنزال الحجاج ثم توجيهها عن طريق الملك عبد الله. كما شدد على منع الحافلات من السير على جسر الملك عبد الله إذا ارتفعت نسبة المشاة حفاظا على سلامتهم.

المصدر : الجزيرة

التعليقات