منطقة بني وليد تشهد توترا منذ أكثر من عامين وتنتشر فيها العديد من الكتائب المسلحة (الجزيرة-أرشيف)

قتل 16 جنديا ليبيا وأصيب عدد آخر في هجوم شنه مسلحون مجهولون على حاجز للجيش في منطقة أم الرشراش الواقعة بين مدينتي ترهونة وبني وليد جنوب العاصمة طرابلس وفق ما أعلنته مصادر بالجيش.

ولم تعلن أي جهة المسؤولية عن الهجوم كما لم تعرف دوافعه، وقال مدير مكتب الجزيرة في طرابلس عبد العظيم محمد إن قوة كبيرة من الجيش توجهت إلى موقع الهجوم لفرض سيطرتها على المنطقة.

وأضاف أن الحاجز المستهدف كان تحت سيطرة إحدى المجموعات المسلحة وقامت بتسليمه للجيش قبل أيام، مشيرا إلى أن منطقة بني وليد التي كانت آخر معاقل الرئيس الراحل معمر القذافي تشهد توترا كبيرا وتنتشر فيها العديد من الكتائب المسلحة.

ومن جهتها نقلت وكالة يونايتد برس إنترناشونال عن قائد ميداني في مدينة ترهونة أنه يعتقد أن المسلحين الذين هاجموا الحاجز هم من مهربي المهاجرين غير الشرعيين.

وسبق أن قتل ثلاثة من عناصر الجيش الليبي في هجوم تعرض له موقع أمني في بني وليد أواخر العام الماضي.

وتكافح السلطات الليبية لفرض النظام في البلاد وتعتمد على مليشيات ممن حملوا السلاح ضد نظام  القذافي، لكن كثيرا ما تتورط الجماعة المتنافسة نفسها في مخاطر تهدد الأمن.

المصدر : الجزيرة