مقاتل من الجيش الحر يستهدف أحد الحواجز في حلب (الجزيرة)

قالت لجان التنسيق المحلية السورية اليوم السبت إن خمسة أشخاص قتلوا جراء قصف القوات النظامية قرية المتراس بمحافظة طرطوس الساحلية، وسط مخاوف من ارتكاب مجزرة فيها. في حين تتواصل المعارك والقصف في دمشق وريفها وعشرات المدن والقرى السورية.

وأكدت لجان التنسيق أنه إضافة للقتلى، جرح العشرات جراء قصف مدفعي من قوات النظام على قرية المتراس، في حين ذكرت شبكة شام أن مليشيات الشبيحة في القرى المحيطة هددت ظهر اليوم بارتكاب مجزرة بحق أهالي القرية ذات الأغلبية التركمانية السنية.

وفي المنطقة الساحلية أيضا، شن الطيران الحربي غارات استهدفت مصيف سلمى وقرية المارونيات بريف اللاذقية، وذلك بعد يوم من شن غارات مماثلة على مناطق مجاورة.

وفي المليحة بريف دمشق، قال ناشطون إن خمسة أشخاص من عائلة واحدة أصيبوا في قصف على البلدة، بينما يتواصل القصف على مدن وبلدات رنكوس ويبرود وحوش عرب والنبك والجبة ومعضمية الشام وداريا ومناطق عدة في الغوطة الشرقية.

أما العاصمة دمشق فشهدت قصفا بالمدفعية الثقيلة على أحياء القابون وبرزة والتضامن ومخيم اليرموك، في وقت يتواصل فيه القتال بحي القابون بين الجيش السوري الحر وقوات النظام، كما شنت قوات الأسد حملة مداهمات في مساكن برزة.

واستهدف الجيش الحر حاجزا للنظام عند تقاطع طريق قصر المؤتمرات في ريف دمشق، مما أسفر عن مقتل ضابط وتدمير شاحنة عسكرية.

وقال مراسل الجزيرة محمود الزيبق إن دوي انفجار سُمع اليوم في شرق دمشق، مشيرا إلى أن ناشطين تحدثوا عن استهداف الثوار لمبنى يتحصن فيه عناصر الأمن في حي جوبر.

لزيارة صفحة الثورة السورية اضغط هنا

عشرات القتلى
من جهة أخرى، وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 34 شخصا اليوم في محافظات سورية مختلفة، بينهم 6 أطفال ومعتقل واحد في سجون النظام و14 مقاتلا من الجيش الحر.

وبث ناشطون على الإنترنت صورا تظهر الانفجار الذي أحدثته غارة جوية في بلدة سنجار شرق إدلب، مشيرين إلى أنه أودى بحياة عدد من الأشخاص وأدى لإصابة آخرين، كما ألحق أضرارا مادية ودمارا في المباني السكنية.

وقالت شبكة شام إن الطيران الحربي استهدف أيضا مدينة تفتناز، تزامنا مع قصف عنيف بالمدفعية الثقيلة على مدينة سرمين في إدلب.

أما محافظة حلب فتعرض ريفها الشمالي والجنوبي لغارات جوية استهدفت مدن وبلدات عندان وضهرة كفرحمرة والزربة وبرنة، بينما استهدف القصف المدفعي مدن وبلدات ماير والسفيرة وحيان وجبل البوز، وسط اشتباكات في كفرحمرة.

وفي الأثناء، تمكن الجيش الحر من قتل عدد من عناصر قوات النظام وتدمير دبابة وعربة مدرعة في هجوم على حاجز قرب مدينة حلفايا بريف حماة، في حين قصف الطيران الحربي قرية التوبة، كما قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة عدة بلدات بريف حماة الشرقي تزامنا مع قصف مدفعي على قرى جبل شحشبو.

وقد رصدت شبكة شام تجدد القصف على بلدات الخريطة والشميطية بريف دير الزور الغربي، وبلدات الصمدانية الشرقية وأوفانيا وجباتا الخشب في القنيطرة، ومدن وبلدات داعل وطفس والنعيمة والمليحة الغربية في درعا وسط اشتباكات في ثكنات عسكرية عدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات