قوات الجيش تغلق ميدان التحرير منذ الانقلاب العسكري في الثالث من يوليو/ تموز الماضي (الأوروبية-أرشيف)

قالت حركة "شباب ضد الانقلاب" إن دخول المتظاهرين غدا الأحد ميدان التحرير سيكون بمثابة "إعلان وفاة للانقلاب" الذي أطاح بالرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي.

جاء ذلك في بيان وزعته الحركة اليوم السبت، في مؤتمر صحفي للإعلان عن خطة المسيرات يوم غد الأحد تزامنا مع احتفالات البلاد بالذكرى الأربعين لحرب أكتوبر ضد إسرائيل.

واعتبرت الحركة أن قرار إغلاق ميدان التحرير من جانب السلطات الجمعة وحصاره بكل هذا العدد الكبير من القوات وتحويله إلى ثكنة عسكرية لن يثنيهم عن دخول الميدان الأحد، ويكشف عن "ضعف الانقلاب العسكري وأنه في مراحله الأخيرة للسقوط".

وقال منسق اللجنة السياسية للحركة ضياء الصاوي "ستخرج المظاهرات في اتجاه ميدان التحرير على مستويين، الأول من المساجد المختلفة عقب صلاة الظهر، والثاني الساعة الثانية ظهرا من أربعة أحياء، هي دوران شبرا، ومن أمام جامعة القاهرة، ومن قصر القبة، ومن أمام مسجد مصطفى محمود بحي المهندسين". وأضاف "قد نصلي العصر علي أبواب التحرير، والمغرب نكون قد دخلناه".

ورفض الصاوي تأكيد أو نفي احتمال تحول مسيرات الأحد إلى اعتصام في حال تمكنوا من دخول الميدان، مكتفيا بالقول "دخول ميدان التحرير سيسفر عن مفاجآت، ومن السابق لأوانه القول إنه سيكون هناك اعتصام أم لا".

أمين عام حركة "صحفيين ضد الانقلاب":

الأحد سيكون يوما حاسما، لا نؤكد أنه الفيصل، لكنه معركة حاسمة، سنلتزم فيها السلمية بعيدا عن المواجهات المسلحة

يوم حاسم
من جانبه قال أحمد عبد العزيز، الأمين العام لحركة "صحفيين ضد الانقلاب"، في كلمته أمام المؤتمر، إن غدا سيكون "يوما حاسما، لا نؤكد أنه الفيصل، لكنه معركة حاسمة، سنلتزم فيها السلمية بعيدا عن المواجهات المسلحة".

فيما وجهت عضو المجلس التنفيذي لحزب "الوسط" شيماء عزت رسالة في المؤتمر للجيش المصري، قالت فيها "لسنا في عداء مع الجيش، نطالب ضباط مصر ألا ينحازوا لفصيل ضد آخر، وأن يربؤوا بأنفسهم من تلويث أيديهم بدماء المصريين".

وتسود ميادين القاهرة والجيزة حالة من الترقب الحذر بعد دعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب للاحتشاد الأحد في ميدان التحرير تحت شعار "القاهرة عاصمة الثورة"، للاحتفال بذكرى حرب أكتوبر/تشرين الأول 1973 مع إسرائيل.

في المقابل، دعت حركة "تمرد" المؤيدة لعزل مرسي اليوم المصريين إلى الاحتشاد في الميادين ومنها ميدان التحرير للاحتفال بنصر أكتوبر.

وقررت السلطات المصرية الجمعة إغلاق التحرير ومحيط قصر الاتحادية الرئاسي بمصر الجديدة أمام حركة السيارات حتى الاثنين المقبل.

كما منعت قوات الأمن الجمعة مسيرات لمؤيدي مرسي كانت متجهة إلى الميدان قبل وصولها إلى هناك، وأطلقت قنابل الغاز المدمع، وألقت القبض على عدد منهم.

المصدر : وكالة الأناضول