قوات الأمن اعتقلت عددا من طلبة الأزهر (رويترز)

تواصلت المظاهرات المناهضة للانقلاب العسكري في مصر اليوم الخميس، بينما كثفت قوات الأمن من تواجدها داخل حرم المقر الرئيسي لجامعة الأزهر بالقاهرة بعد أن اقتحمتها أمس لفض مظاهرة تنادي بإسقاط "حكم العسكر"، واعتقلت عددا من المشاركين فيها.

ونظمت جبهة الطلاب الأحرار ثلاث فعاليات -تنوعت بين الوقفات الاحتجاجية والمسيرات- صباح اليوم في منطقتي الورديان والقباري بمحافظة الإسكندرية، للتعبير عن تضامنهم ومساندتهم لحراك طلاب الأزهر ضد ما وصفوه بـ"القمع الأمني"، حسب ما نقلت شبكة رصد الإخبارية.

وفي الأثناء نشرت الشبكة صورا لأعداد من سيارات الشرطة وقوات الأمن داخل حرم جامعة الأزهر بحي مدينة نصر (شرق القاهرة).

وكانت وزارة الداخلية المصرية قد أعلنت أمس -في بيان- أن الشرطة اعتقلت 25 طالبا ممن وصفتهم بالمشاغبين داخل الجامعة، وتبين من الفحص أن من بينهم 14 طالبا ينتمون لجامعة الأزهر، وفق البيان.

وفي وقت سابق، ذكرت الوزارة أن قوات الأمن المصرية اقتحمت حرم جامعة الأزهر بالقاهرة بناء على طلب رئيس الجامعة بالتدخل "لحفظ الأرواح والممتلكات".

واتهم رئيس الجامعة حركة "طلاب ضد الانقلاب" باقتحام المبنى الإداري، وهو ما نفته الحركة. وفي تطوّر ذي صلة أعلنت الحركة انسحاب أعضائها من أمام المبنى الإداري بعد تدخّلِ مَن وصفتهم بالبلطجية واستهدافهم الطلاب بطلقات الخرطوش.

يشار إلى أن جامعة الأزهر تشهد حراكا واسعا ضد الانقلاب منذ بدء الدراسة بها مطلع الأسبوع الماضي بعد تأجيلها لأكثر من شهر.

قوات الأمن اعتقلت 25 طالبا بعد اقتحامها حرم جامعة الأزهر أمس (الأوروبية)

مظاهرات يومية
كما دعا طلاب عدة جامعات للتظاهر ضد "حكم العسكر" اليوم، ضمن ما أصبح برنامجا يوميا تشهده الجامعات المصرية منذ بدء الدراسة قبل أكثر من شهر.

ونظم طلاب كليتي الحقوق والتربية بجامعة الزقازيق سلسلة بشرية داخل الحرم الجامعي حملوا خلالها صورا لزملائهم الذين قتلوا في أحداث العنف المتوالية منذ عزل الرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز، بالإضافة إلى صور اساتذتهم وزملائهم المعتقلين.

وكان معارضو الانقلاب قد نظموا مظاهرات ومسيرات مسائية في عدة محافظات أمس الأربعاء، وذلك للمطالبة بالقصاص للقتلى، وللتنديد بالانقلاب العسكري والملاحقات الأمنية.

وخرجت المسيرات في شبرا الخيمة بالقليوبية ودمنهور بالبحيرة والبيطاش بالإسكندرية والمحلة الكبرى بالغربية والحوامدية بالجيزة والمعادي بالقاهرة والسادات بالمنوفية وأبشواي بالفيوم، بالإضافة إلى مظاهرات نظمت في المهندسين والبدرشين بالجيزة وسندوب بالدقهلية.

وتشاركت جميع الفعاليات الطلابية في رفع أعلام ضخمة عليها صور قتلى فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، وكذلك شعار رابعة إضافة للأعلام المصرية وصور مرسي.

وركزت الهتافات على المطالبة بـ"عودة الشرعية" ومحاكمة وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي والداخلية محمد إبراهيم.

اضغط للدخول إلى الصفحة الخاصة عن مصر

محاكمة مرسي
وفي سياق متصل، قال الأمين العام لحزب البناء والتنمية المنبثق عن الجماعة الإسلامية علاء أبو النصر إن التحالف الوطني لدعم الشرعية سيدعو إلى الاحتشاد والتظاهر في الميادين يوم محاكمة الرئيس مرسي في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، تحت شعار "لا لكسر الإرادة الشعبية والثورية".

وتوقع أبو النصر في تصريحات صحفية أن يكون يوم محاكمة مرسي "مشهودا وغير مسبوق داخل وخارج مصر"، داعياً من سماهم بـ"أحرار العالم" للوقوف مع الشرعية الدستورية في مصر.

وأقر أبو النصر بوجود اتصالات مكثفة بين الجماعة الإسلامية وأطراف متعددة من قيادات الجيش، للتفاوض بشأن إنهاء الأزمة الحالية بعد الإطاحة بالرئيس مرسي، مؤكدا أن عدم الاعتراف بشرعية السلطة الحالية للبلاد لا يتعارض مع التواصل معها.

المصدر : الجزيرة + وكالات