مستوطنات جديدة عقب الإفراج عن المعتقلين
آخر تحديث: 2013/10/30 الساعة 12:59 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/10/30 الساعة 12:59 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/26 هـ

مستوطنات جديدة عقب الإفراج عن المعتقلين

وسائل الإعلام الإسرائيلية: الإفراج عن المعتقلين سيُرفق بالسماح ببناء مستوطنات جديدة (الأوروبية)

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية اليوم أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قرر تنفيذ أربعة مشاريع استيطانية في أحياء يهودية بالقدس الشرقية، في حي رمات شلومو، ومشروعين سياحيين جديدين أحدهما قرب أسوار البلدة القديمة والثاني بمنطقة جبل سكوبوس.

وقالت تقارير صحفية إن نتنياهو قرر خلال اجتماع عقده بعد منتصف الليلة الماضية مع وزير الداخلية غدعون ساعر الدفع بمخطط لبناء 1500 وحدة سكنية جديدة بمستوطنة رمات شلومو بشمال القدس الشرقية، ومنح تصاريح بناء بتوسيع شقق قائمة بنسبة 50%، وإيداع خطة لبناء مركز سياحي عند مدخل حي سلوان، يطلق عليه الإسرائيليون اسم مدينة داود.

كذلك قرر رئيس الحكومة ووزير الداخلية خطة لإقامة حديقة "وطنية" بالقدس الشرقية وفي الجهة الشرقية من الجامعة العبرية.

وقالت التقارير إن توقيت إقرار هذه المشاريع الاستيطانية الذي تم بموازاة إطلاق إسرائيل سراح الدفعة الثانية من قدامى الأسرى الفلسطينيين، جاء بهدف صرف أنظار الجمهور الإسرائيلي عن انتقادات وجهت إلى نتنياهو حول هذه العملية التي تمت بموجب اتفاق بين تل أبيب والسلطة الفلسطينية والولايات المتحدة.

وأضافت بأن قرار نتنياهو وساعر بتنفيذ مشاريع استيطانية من شأنه أن يشكل خيبة أمل في حزب البيت اليهودي ولدى قادة المستوطنين، الذين توقعوا تنفيذ أعمال بناء واسعة بالمستوطنات في الضفة الغربية وخاصة المستوطنات الواقعة خارج الكتل الاستيطانية الكبرى، بينما تعتبر مستوطنة رمات شلومو حيا مركزيا في القدس وغالبية سكانها من اليهود الحريدين المتشددين دينيا.

وأطلقت إسرائيل فجر اليوم سراح 26 أسيرا فلسطينيا، بينهم 21 عادوا إلى الضفة وخمسة أسرى عادوا إلى قطاع غزة، وذلك عقب قرار حكومة تل أبيب إطلاق سراح 104 أسرى قدامى في إطار استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين.

ونفى الرئيس الفلسطيني محمود عباس مجددا في كلمة ألقاها بمناسة إطلاق المعتقلين أن تكون السلطة الوطنية قد اتفقت مع إسرائيل على إطلاق سراح المعتقلين لقاء توسيع الاستيطان.

وانتقد وزراء وأعضاء كنيست من حزب الليكود، الذي يتزعمه نتنياهو، وحزب البيت اليهودي اليميني المتطرف، القرار بإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين.

يُذكر أن الإعلان عن مخطط البناء بمستوطنة رمات شلومو في المرة الأولى كان عام 2010 وخلال زيارة جوزيف بايدن نائب الرئيس الأميركي وأدى ذلك إلى حدوث أزمة في العلاقات بين حكومة تل أبيب والإدارة الأميركية.

المصدر : الفرنسية

التعليقات