الأسد يبلغ الإبراهيمي ضرورة وقف "دعم الإرهاب"
آخر تحديث: 2013/10/30 الساعة 17:23 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/10/30 الساعة 17:23 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/26 هـ

الأسد يبلغ الإبراهيمي ضرورة وقف "دعم الإرهاب"

اللقاء بين الأسد (يمين) والإبراهيمي استمر أقل من ساعة وهو الأول منذ نحو سنة (الفرنسية)

التقى المبعوث العربي الدولي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي الرئيسَ السوري بشار الأسد في إطار زيارته دمشق لبحث التحضيرات لمؤتمر "جنيف 2"، وذلك لأول مرة منذ ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي.

ونقل التلفزيون الرسمي عن الأسد قوله للإبراهيمي -خلال اللقاء الذي استمر أقل من ساعة- إن نجاح محادثات السلام في سوريا مرتبط بوقف "دعم الجماعات الإرهابية، والضغط على الدول الراعية لها والتي تسهل دخول الإرهابيين والمرتزقة وتقدم لهم المال والسلاح والدعم اللوجستي".

وكان وزير الخارجية السوري وليد المعلم أبلغ أمس الإبراهيمي -الذي وصل إلى دمشق مساء الاثنين- أن بلاده ستشارك في مؤتمر "جنيف 2" شرط أن يجري بين السوريين فقط "انطلاقا من حق الشعب السوري الحصري في رسم مستقبله السياسي واختيار قيادته، ورفض أي شكل من أشكال التدخل الخارجي".

وأضاف -حسب ما نقلته عنه وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا)- أن الحوار في جنيف "سيكون بين السوريين وبقيادة سورية"، منتقدا بيان "لندن حول مستقبل سوريا" الذي وصفه بأنه "اعتداء على حق الشعب السوري واستباق لنتائج حوار بين السوريين لم يبدأ بعد".

ويشير المعلم بذلك إلى بيان اجتماع "أصدقاء الشعب السوري" في الثاني والعشرين من الشهر الجاري الذي أكد أن لا دور للأسد في مستقبل سوريا.

ومن جانبه، نفى الإبراهيمي تصريحات نسبت إليه جاء فيها أن الأسد يمكن أن يلعب دورا في المرحلة الانتقالية دون أن يقودها بنفسه، مؤكدا أن ما قاله هو أن الحضور إلى جنيف لا يتطلب شروطا مسبقة، وأن مؤتمر جنيف مبني على أن الأطراف السورية هي التي ستحدد المستقبل "وهذا الكلام الذي قلته ولا أتراجع عنه".

وكان المبعوث الدولي التقى أمس الثلاثاء شخصيات من معارضة الداخل في دمشق المحطة الثامنة من جولته الإقليمية التي شملت الدول المعنية بالأزمة في سوريا، وأبرزها إيران وتركيا ومصر والعراق وقطر باستثناء السعودية، في محاولة لحشد التأييد الدولي لمؤتمر "جنيف 2" المتوقع انعقاده يوم 23 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

المعلم: الحوار في مؤتمر جنيف 2 سيكون بين السوريين وبقيادة سورية (الأوروبية)
انتقادات المعارضة
ومن جهته، هاجم الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية الإبراهيمي، وانتقد تصريحاته بشأن دور الأسد في المرحلة الانتقالية التي قد تلي مؤتمر "جنيف 2".

ورأى الائتلاف -في بيان أصدره- أن تصريحات الإبراهيمي "تعزز الاستقطاب الدولي حول الحل السياسي للصراع في سوريا، وتمثل تجاوزا للدور المنوط به، ومخالفة لموقف الدول الأصدقاء للشعب السوري المعبر عنه في بيان لندن 11".

واعتبر أن الإبراهيمي "لم يلعب الدور المنوط به كما يجب أن يكون"، مشيرا إلى أن نظام الأسد هو أساس المشكلة "ولا يمكن لسبب المشكلة أن يكون جزءا من حلها".

وكان المجلس الوطني السوري -الذي يشكل الفصيل الأساسي في الائتلاف المعارض- طالب في وقت سابق الثلاثاء بإعفاء الإبراهيمي من مهمته.

جاء ذلك في توصية قدمها المجلس للائتلاف -الذي سيجتمع مع وزراء الخارجية العرب في القاهرة- للمطالبة بإعفاء الأخضر الإبراهيمي من مهامه عقب إصراره على إشراك إيران في مؤتمر "جنيف 2" أثناء زيارته طهران.

ولم تتضح حتى الآن المواقف النهائية لطرفيْ النزاع الأساسيين (النظام والمعارضة) من المؤتمر الذي طرحت موسكو وواشنطن فكرته في مايو/أيار 2012، فبينما يعلن النظام مشاركته فيه "من دون شروط"، يؤكد في الوقت نفسه رفضه محاورة من يصفهم بالإرهابيين والبحث في مصير الرئيس بشار الأسد.

وفي المقابل، يشهد ائتلاف المعارضة السورية تباينا في الآراء بين أعضائه، إلا أنه يشدد على ثوابت أبرزها عدم التفاوض إلا على انتقال السلطة بكل مكوناتها وأجهزتها ومؤسساتها، ثم رحيل الأسد.

وفي تطور لافت الثلاثاء، صدر مرسوم رئاسي بإعفاء قدري جميل نائب رئيس الوزراء السوري من منصبه. وقالت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) إن من أسباب الإعفاء "غياب قدري عن مقر عمله دون إذن مسبق، وقيامه بأنشطة ولقاءات خارج البلاد دون التنسيق مع الحكومة، وتجاوزه العمل المؤسسي والهيكلية العامة للدولة".

وكان جميل قد التقى قبل أيام مسؤولين أميركيين لمناقشة مؤتمر "جنيف 2"، ولم يتضح بعد إن كانت إقالته مرتبطة بتلك الاجتماعات.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات