المالكي قال إن ملفي الأزمة السورية وما سماه الإرهاب سيتصدران أجندة محادثاته بواشنطن (الأوروبية-أرشيف)
توجّه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الثلاثاء إلى الولايات المتحدة على رأس وفد رفيع للبحث في جملة من القضايا أبرزها الأزمة السورية وملف مكافحة ما يسمى الإرهاب، في وقت قتل سبعة عراقيين بينهم امرأة وضابط برتبة مقدم في هجمات متفرقة.

وقال المالكي في مؤتمر صحفي عقده في بغداد قبيل مغادرته إن ملف ما سماه الإرهاب سيتصدر أجندة اجتماعاته مع المسؤولين الأميركيين، معتبرا أن هذه الظاهرة باتت آفة عالمية تضرب مصالح الجميع وتنتشر كالنار في الهشيم في مختلف دول المنطقة.

وأكد المالكي أن ملف الأزمة السورية سيكون أحد أبرز الملفات التي سيناقشها مع المسؤولين الأميركيين.

وقال في هذا الصدد إن انتشار العنف في العراق في الفترة الأخيرة مصدره تنظيمات وصفها بالإرهابية تأتي من الأراضي السورية، مشيرا إلى أنه سيطلب من الإدارة الأميركية تزويده بأسلحة هجومية لمحاربة هذه التنظيمات.

ومن المقرر أن يلتقي المالكي الرئيس الأميركي باراك أوباما في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني لبحث العلاقات الثنائية وقضايا إقليمية، حسبما ذكر البيت الأبيض الأميركي.

ويرافق المالكي في زيارته التي من المقرر أن تنتهي السبت المقبل، وزير الخارجية هوشيار زيباري ووزير الدفاع بالوكالة سعدون الدليمي ومستشار الأمن الوطني فالح الفياض.

أكثر من 670 عراقيا قتلوا الشهر الحالي جراء أعمال العنف (الأوروبية)

الوضع الميداني
ميدانيا قتل سبعة أشخاص بينهم امرأة وضابط في الجيش برتبة مقدم في هجمات متفرقة الثلاثاء في العراق، وفقا لمصادر أمنية وطبية.

وقال متحدث باسم الشرطة إن ضابطا برتبة مقدم في الجيش قتل وأصيب أربعة أشخاص بينهم جنديان بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة عند مقر للجيش في ناحية المدائن جنوب بغداد.

كما أصيب ضابط برتبة عقيد في الجيش بجروح بليغة جراء انفجار عبوة لاصقة على سيارته الخاصة لدى مروره في حي القاهرة شمالي بغداد، وفقا لمصادر أمنية وطبية.

وتمكنت القوات الأمنية من قتل "انتحاري" يرتدي حزاما ناسفا بعد أن أطلق النار على المدنيين في منطقة أبو دشير جنوب بغداد، مما أدى إلى إصابة خمسة منهم بجروح.

وفي الموصل شمال بغداد اغتال مسلحون مجهولون اثنين من العاملين في شركة "آسياسيل" للاتصالات لدى مرورهما في حي البلديات في شرق الموصل، بحسب متحدث باسم الشرطة.

وأشار المتحدث إلى أن سيدة ورجلا قتلا في هجوم مسلح داخل منزلهما في حي سومر في جنوب الموصل، ولدى تصدي دورية للجيش للمهاجمين أصيب جنديان بجروح، ولاذ المهاجمون بالفرار.

وفي الموصل أيضا اغتال مسلحون مجهولون شخصا لدى مروره في حي الصديق في شرق المدينة، بحسب المصدر نفسه.

وفي كركوك شمال بغداد قال مصدر في الشرطة إن شخصا قتل وأصيب ستة بجروح في انفجار سيارة مفخخة مركونة في قضاء طوزخورماتو.

كما أصيب اثنان من المارة بجروح جراء انفجار سبع عبوات ناسفة استهدفت حيا يسكنه عناصر في قوات الأمن في جنوب كركوك، وفقا لمصادر أمنية وطبية.

وتشهد المدن العراقية أعمال عنف يومية أدت إلى مقتل أكثر من 670 شخصا خلال الشهر الحالي وأكثر من 5350 منذ بداية العام.

المصدر : وكالات