قصف على السفيرة واشتباكات بدمشق وريفها
آخر تحديث: 2013/10/28 الساعة 12:53 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/10/28 الساعة 12:53 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/24 هـ

قصف على السفيرة واشتباكات بدمشق وريفها

تعرضت مدينة السفيرة الواقعة في جنوب شرق حلب لقصف عنيف بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة، في حين دارت اشتباكات عنيفة في دمشق وريفها، وسط إعلان المعارضة تقدمها وسيطرتها على مناطق بحي برزة في العاصمة السورية، وتواصل القصف والمعارك على محاور عدة.

وقال ناشطون إن مدينة السفيرة تتعرض للقصف ضمن حملة عسكرية مكثفة يحاول من خلالها الجيش النظامي المدعوم بعناصر من حزب الله، اقتحامَ المدينة من ثلاثة محاور.

من جهتها ذكرت شبكة شام أن قصفا مدفعيا لقوت النظام استهدف مدينة حرستا بريف دمشق وتركز القصف بالقرب من إدارة المركبات، في حين وقعت اشتباكات بين الجيش السوري الحر والجيش النظامي في مدينة الكسوة بريف دمشق وسط قصف مدفعي يستهدف المدينة.

وقد دارت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام السوري مدعومة بعناصر من حزب الله اللبناني وقوات المعارضة في مناطق متفرقة بدمشق وريفها الأحد، وذلك بعد أن أعلن ناشطون مقتل مسلحين من حزب الله ولواء أبي الفضل العباس بتفجير مبنى كانوا يتحصنون به في حي السيدة زينب بدمشق. وأفاد ناشطون بأن مقاتلي المعارضة تسللوا إلى المبنى ووضعوا فيه قنابل ومتفجرات محلية الصنع.

ويشهد حي السيدة زينب اشتباكات دائمة بين مقاتلي المعارضة من جهة ومقاتلي لواء أبي الفضل العباس وحزب الله وقوات النظام من جهة أخرى.

تقدم وقصف
وفي العاصمة أيضا، قال ناشطون إن قوات المعارضة تقدمت وسيطرت على مناطق داخل حي برزة، مما دفع قوات النظام إلى قصف الحي براجمات الصواريخ والدبابات.

في غضون ذلك، أدى القصف الصاروخي والمدفعي ومن الطيران الحربي على أحياء طريق السد ومخيم درعا وأحياء درعا البلد، إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى.

وفي حماة، شهدت المدينة حركة مكثفة للطيران الحربي والمروحي في سمائها باتجاه ريف حماة، بينما استمرت حملات الدهم في بعض الأحياء والتدقيق الشديد على حواجز المدينة بشكل عام.

كما جرى مساء أمس قصف صاروخي من مطار حماة العسكري باتجاه ريف حماة، وفي تل الدباغة انتشر الأمن وقام بحملة دهم واعتقل عدة شبان في الحي.

وقالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرها الصادر أمس الأحد إن 45 شخصا قتلوا في محافظات سورية مختلفة، بينهم ثلاثة أطفال وخمس سيدات و15 مقاتلا من الجيش الحر.

وقد قتل بدمشق وريفها 11 شخصا، وبحلب عشرة أشخاص، في حين سقط في كل من دير الزور ودرعا تسعة قتلى، وبحمص خمسة قتلى، وبحماة قتيل واحد.

وكانت شبكة شام الإخبارية أفادت في وقت سابق بأن عددا من جنود النظام سقطوا بين قتيل وجريح في معارك أسفرت عن سيطرة الجيش الحر على عشرين مبنى جنوب مدينة داريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات