الببلاوي: الاتفاقية تأتي لوضع الإطار العام للمساعدات التي قدمتها الإمارات وتقدمها إلى مصر (الأوروبية)

وقعت الإمارات السبت على اتفاقية مع مصر تقدم بموجبها مساعدات للقاهرة بقيمة 4.9 مليارات دولار لدعم البرنامج التنموي المصري الذي يهدف إلى "تنفيذ مشروعات لتطوير القطاعات والمرافق الخدمية"، وذلك بعد قرض بملياري دولار قدمته الإمارات لمصر عقب عزل الرئيس محمد مرسي في 3 يوليو/تموز.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية إن الدعم يشمل منحة مالية قدرها مليار دولار تمت إجراءات تحويلها لمصر في يوليو/تموز الماضي، إضافة إلى تخصيص أكثر من مليار دولار للمساهمة في توفير جزء من كميات الوقود والمحروقات التي تحتاجها مصر، وتم تخصيص ما تبقى لتنفيذ حزمة من المشروعات التنموية التي تشمل مختلف القطاعات.

وأشارت الوكالة إلى أن هذا الدعم -الذي وصفته رويترز بأنه خطوة أخرى تبدي بها الإمارات دعهما للحكومة المصرية الجديدة- "يضمن سير عجلة الاقتصاد، الصناعة والتجارة والمواصلات، على نحو طبيعي".

ولفتت الوكالة الإماراتية النظر إلى أن توقيع هذه الاتفاقية "يأتي لوضع الإطار العام للمساعدات التي قدمتها الإمارات وتقدمها إلى مصر".

من جانبه قال رئيس الوزراء المصري حازم الببلاوي الذي حضر التوقيع إن الاتفاقية "مجرد إضفاء صبغة رسمية على التعاون المشترك القائم فعليا في الأشهر الأخيرة"، مؤكدا تنفيذ عدد من هذه المشاريع على الأرض.

واعتبر وزير الدولة الإماراتي سلطان أحمد الجابر أن التوقيع يعكس التزام بلاده بتقديم جميع أوجه الدعم إلى الشعب المصري لمساعدته في "اجتياز المرحلة الانتقالية".

وكانت السعودية والإمارات والكويت قد تعهدت بعد عزل مرسي بتقديم مساعدات لمصر يبلغ إجماليها 12 مليار دولار.

السعودية والإمارات والكويت تعهدت بعد عزل مرسي بتقديم مساعدات لمصر يبلغ إجماليها 12 مليار دولار

المشاريع التنموية
وتضم المشاريع التنموية المشمولة بهذه الاتفاقية بناء 25 صومعة لتخزين القمح والحبوب بسعة 15 ألف طن للصومعة الواحدة، وبناء 79 وحدة للرعاية الصحية الأساسية (طب الأسرة) في الريف وإنشاء خطين لإنتاج أمصال اللقاحات بما يرفع الاكتفاء الذاتي ضمن هذا المجال الحيوي إلى نسبة 80%. 

كما تشمل أيضا إنشاء 50 ألف وحدة سكنية مع البنية التحتية والخدمات التابعة التي بدأت مراحلها الأولى بالفعل في مدينة 6 أكتوبر.

وفي قطاع التعليم، سيتم بناء 100 مدرسة موزعة على مختلف مناطق مصر، كما تشمل المشروعات إنشاء 479 مزلقانا (حواجز) على تقاطعات الطرق مع السكك الحديدية.

وتضم الأعمال والمشاريع المشمولة بالاتفاقية تقديم الدعم لمجموعة من مشاريع ومباني ومرافق كل من جامعة الأزهر والكنيسة الأرثوذكسية المصرية، كما سيتم توفير 600 حافلة للمساهمة في تأمين خدمات النقل العام.

المصدر : وكالات