الجيش الحر حقق تقدما في درعا في الآونة الأخيرة (الجزيرة)

قال اتحاد تنسيقيات الثورة السورية إن 14 جنديا نظاميا قتلوا في معارك جرت في درعا أسفرت عن سيطرة الجيش السوري الحر على أحد الحواجز الأمنية. وأفادت لجان التنسيق بأن الجيش الحر سيطر على حاجز الراضي الجديد قرب مدينة طفس بريف درعا.

وفي المنطقة ذاتها، قصف جيش النظام براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة أحياء درعا البلد وحي طريق السد ومخيم درعا كما شهد حي المنشية اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام.

وأفاد ناشطون بأن طيران النظام استهدف محيط حاجز التابلين الواقع بين مدينتي طفس وداعل بريف درعا في حين تعرضت مدن وبلدات المليحة الشرقية وداعل وطفس والشيخ مسكين وعتمان لقصف عنيف بالمدفعية الثقيلة.

وقالت لجان التنسيق المحلية إن عددا من القتلى وعشرات الجرحى سقطوا اليوم جراء انفجار سيارة مفخخة في سوق منطقة وادي بردى بريف دمشق.

كما قالت هذه اللجان إن قوات النظام تفرض حصارا خانقا على مدينتي قدسيا والهامة في ريف دمشق.

قدسيا تعرضت لحملة كبيرة من النظام بعد أشهر من اندلاع الثورة (الجزيرة)

حصار قدسيا
وأفادت اللجان بأن حواجز النظام تصادر الخبز والطحين وتمنع دخول أي نوع من المواد الغذائية إلى مدينة قدسيا التي يقطن فيها أكثر من 400 ألف نسمة أغلبهم نازحون من مخيم اليرموك وبلدات الغوطة الشرقية.

كما تمنع قوات النظام دخول سيارات القمامة إلى المدينتين مما يجبر الأهالي على إحراق أكوام القمامة في أماكنها. ويقول ناشطون إن سبب هذا الحصار هو رفض الأهالي الخروج في مسيرات مؤيدة للنظام ورفع صور الرئيس السوري في البلدة.

وفي المنطقة ذاتها، قصفت قوات النظام براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة مدن وبلدات المليحة ومعضمية الشام وداريا وعدة مناطق بالغوطة الشرقية.

وتشهد مدن تلبيسة وقلعة الحصن وبلدة مهين بريف حمص قصفا عنيفا بالمدفعية الثقيلة، كما استهدف الطيران الحربي الطريق الواصل بين جبل معارة الأرتيق ومدينة عندان بريف حلب، وتتعرض مدينة السفيرة لقصف عنيف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة بحب ما أفادت شبكة شام الإخبارية.

وقصفت مدفعية النظام الثقيلة عدة مناطق بريف حماة الشمالي كما تمكن الجيش الحر من السيطرة على حاجز المداجن (الكفر) بريف حماة الشمالي.

وفي ريف اللاذقية قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مصيف سلمى وعدة قرى بجبل التركمان.

وقبل تلك الحصيلة، وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان سقوط 19 قتيلا في أنحاء متفرقة من سوريا بينهم 14 من الجيش الحر.

يأتي ذلك بعد أن قالت الهيئة العامة للثورة السورية أمس أن قوات المعارضة قتلت قائد الحملة العسكرية على مدينة معضمية الشام وعشرين من جنوده.

من جهتها أعلنت القوات النظامية استعادتها لبلدة حتيتة التركمان القريبة من طريق مطار دمشق الدولي والتي تشكل صلة وصل بين معاقل مقاتلي المعارضة في الغوطة الشرقية والغوطة الغربية.

المصدر : الجزيرة