مظاهرات اليوم تأتي في ظل تواصل الحراك الشعبي الرافض للانقلاب (الجزيرة)
خرجت في محافظة الجيزة مظاهرات عدة عقب صلاة الجمعة تلبية لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب تحمل شعار "جمعة صمود السويس طريقنا للقدس"، كما خرجت مظاهرات في الإسكندرية ومدن أخرى للتنديد بالانقلاب، في حين قلصت الحكومة المصرية عدد ساعات حظر التجول مجددا.
 
وردد المشاركون في مظاهرات الجيزة هتافات منددة بالانقلاب العسكري وطالبوا بإسقاطه وعودة الشرعية والإفراج عن المعتقلين.
 
وكانت قوات الشرطة والجيش قد انتشرت بكثافة منذ الصباح في عدد من شوارع مدينة الجيزة وأغلقت ميدان النهضة، كما تمركزت عناصر من الجيش والشرطة بآلياتها عند مداخل ميدان التحرير.
 
وتأتي مظاهرات اليوم بمناسبة ذكرى معركة السويس في حرب أكتوبر/تشرين الأول 1973، في إشارة إلى مطالبة الجماهير الرافضة للانقلاب بمواصلة صمودها.

كما تأتي المظاهرات في ظل تواصل الحراك الشعبي الرافض للانقلاب واتساع رقعة التظاهر، خاصة مع تصاعد احتجاجات الطلاب التي تواصلت طوال الأسبوع.

وأمس الخميس خرج طلاب جامعة الأزهر لليوم السادس على التوالي في مظاهرات رفعوا خلالها شعارات منددة بالانقلاب ومطالبة بإسقاطه، وطالبوا بالإفراج عن جميع زملائهم المعتقلين.

كما خرج طلاب جامعيون في مدينة 6 أكتوبر بالجيزة في مظاهرات رفعوا فيها شعار رابعة العدوية، ونددوا بالانقلاب العسكري، وطالبوا بالإفراج عن جميع الطلاب المعتقلين وضمان حرية التظاهر والتعبير عن الرأي.

وشهدت محافظة الجيزة مظاهرات طلابية مناهضة للانقلاب في أكثر من منطقة، فقد نظم طلاب مدارس وجامعات في كرداسة وإمبابة تحركات احتجاجية طالبوا فيها بإسقاط ما وصفوه بحكم العسكر.
الحراك الشعبي الرافض للانقلاب تواصل طوال الأسبوع الماضي واتسعت رقعته (الجزيرة)

رفض المحاكمة
في الوقت نفسه، دعا التحالف الوطني لدعم الشرعية من وصفهم بالأحرار في مصر وخارجها إلى الوقوف بجانب الإرادة الثورية والمعارضة لقوى الانقلاب "التي تسعى لكسر هذه الإرادة" عبر محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي المقرر أن تجرى في الرابع من الشهر المقبل.

وقال التحالف في بيان إن من وصفهم بالشباب الأبطال الأحرار بالجامعات وخاصة جامعة الأزهر يضربون المثل في الصمود والإباء والعزة والكرامة، كما هز أولئك الشباب عروش من سماهم الطغاة والظالمين وبثوا الرعب في قلوبهم.


ويوجه القضاء لمرسي وأعضاء آخرين من جماعة الإخوان المسلمين اتهامات بالتحريض على قتل وتعذيب المتظاهرين أمام قصر الاتحادية الرئاسي.

ويحتجز مرسي في مكان لم يكشف عنه منذ عزله في يوليو/تموز الماضي، ومنذ ذلك الحين تشهد مصر مظاهرات ومسيرات شبه يومية لرفض الانقلاب والمطالبة بعودة الشرعية، واجهتها قوات الأمن في كثير من الأحيان بالعنف لتفريقها، كما حدث مؤخرا في جامعة الأزهر.

تقليص الحظر
وفي تطور آخر قلصت الحكومة المصرية ساعات حظر التجوال المفروض في القاهرة و13 محافظة أخرى إلى أربع ساعات ما عدا الجمعة.

الحكومة قررت تقليص حظر التجول (الأوروبية-أرشيف)

وقالت الحكومة في بيان إن حظر التجول الليلي سيصبح ساريا من الواحدة صباحا بالتوقيت المحلي حتى الخامسة صباحا يوميا باستثناء يوم الجمعة إذ يبدأ في السابعة مساء.

وتشهد مصر بشكل منتظم مظاهرات أيام الجمع ينظمها أنصار مرسي والرافضون للانقلاب الذي قاده وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي يوم 3 يوليو/تموز الماضي.

وفرض حظر التجول الليلي في المحافظات المصرية الـ14 منذ 14 أغسطس/آب الماضي بعد فض قوات الأمن اعتصامين لأنصار مرسي في القاهرة بالقوة، مما أدى إلى مقتل وإصابة الآلاف.

وفي اليوم نفسه قررت الحكومة التي شكلت بعد الانقلاب فرض حالة الطوارئ في البلاد لمدة شهرين، في محاولة للسيطرة على الاحتجاجات المناهضة للانقلاب، وتم تمديدها لشهرين آخرين يوم 12 سبتمبر/أيلول الماضي.

انتقاد حقوقي
وفي سياق متصل انتقدت 17 منظمة حقوقية مصرية الخميس مشروع قانون يستهدف، وفقا لها، تقييد حرية التظاهر والإضراب في مصر.

واعتبرت المنظمات أن هذا المشروع الجديد بمثابة إعادة الاعتبار السياسي لمشروع قانون التظاهر الذي فشلت حكومة الإخوان في إصداره في أبريل/نيسان 2013 بسبب الانتقادات الواسعة من هيئات دولية مختلفة.

ودعت المنظمات رئيس الجمهورية المؤقت عدلي منصور، الذي أحيل إليه القانون للموافقة عليه، إلى "عدم اعتماده".

 

المصدر : الجزيرة + وكالات