المؤتمر طالب برفع قدرات المرأة ومساعدتها على تجاوز التحديات التي تواجهها (الجزيرة نت)

مدين ديرية-أطمة (سوريا)
 
احتضنت قرية أطمة على الحدود السورية التركية مؤخرا مؤتمرا نسويا تمخض عنه إنشاء فرع لرابطة المرأة السورية داخل البلاد. وبذلك ينضم الفرع الجديد إلى شبكة الرابطة المنتشرة في السعودية والكويت وقطر والإمارات والسودان والسويد وتركيا.
 
وحسب بيان للمؤتمر، تهدف الرابطة إلى خدمة المرأة السورية في كل مكان ومساعدتها، والعمل على رفع مستواها الثقافي والاجتماعي والاقتصادي، وتفعيل مشاركتها في بناء المجتمع.
 
وتقول الرابطة إنها تؤمن بأن للمرأة دورا هاما وأساسيا في بناء الوطن وصناعة الأجيال، وتشدد على دعمها للمشاركة في التنمية وصنع القرار الوطني.
 
وأكد المؤتمر على ضرورة رفع قدرات المرأة وزيادة وعيها ومساعدتها على تجاوز التحديات الاجتماعية التي تواجهها.
 
أنشطة مختلفة
يشار إلى أن الرابطة تقدم مساعدات لـ16 ألف امرأة، ونفذت عددا من الأنشطة الثقافية والإغاثية لصالح جرحى الثورة واللاجئين وأسر الشهداء والنازحين السوريين، حسب القائمين عليها.
 
وشددت مندوبة قسم الكفالات في الرابطة شاهيناز الشيخ على أهمية دور المرأة في ظل الظروف والأوضاع الصعبة التي تعيشها سوريا، مؤكدة أن الرابطة ليست لها أي أهداف سياسية، وأنها تركز على دعم النساء في مجالات التعليم والتدريب والتأهيل.
 
ولفتت إلى أن الظروف التي أعقبت اندلاع الثورة أهدرت فرص المرأة في التعليم والعمل وأصبحت حبيسة المنزل، قائلة إن مهمة الرابطة إعادة نساء سوريا إلى الحياة العملية.

المصدر : الجزيرة