النيابة وجهت لقيادات بالإخوان تهم القتل العمد والشروع في القتل أمام مقر مكتب الإرشاد (الأوروبية-أرشيف)

استند أمر إحالة 12 من قيادات جماعة الإخوان المسلمين في مصر إلى محكمة الجنايات بتهم القتل العمد مع سبق الإصرار والشروع في القتل خلال الهجوم على مكتب الإرشاد في حي المقطم بالقاهرة، إلى شهادة ضابط بمباحث أمن الدولة، وذلك وفق ما أظهرته نسخة من أمر الإحالة حصلت عليها الجزيرة.

وكشفت الوثائق -المكونة من 18 صفحة- أن قرار إحالة قيادات الجماعة -وعلى رأسهم المرشد السابق مهدي عاكف ورئيس حزب الحرية والعدالة سعد الكتاتني- استند بأكمله إلى شهادة رائد بمباحث أمن الدولة يدعى مصطفى عبد الغفار عفيفي، إضافة إلى مكالمات هاتفية بين قيادات الإخوان.

ولم يظهر من التحقيقات أي معلومات تتحدث عن جرائم قتل أو شروع في القتل، كما لم تظهر التحقيقات أن المتهمين من قيادات الإخوان كانوا يعتصمون داخل المركز العام وتعرضوا للهجوم من قبل مسلحين.

محمد البلتاجي متهم في 21 قضية
بعضها يتعلق بثورة 25 يناير (الجزيرة-أرشيف)

قضايا البلتاجي
وفي السياق ذاته، حصلت الجزيرة على جانب من محاضر التحقيقات مع القيادي في حزب الحرية والعدالة محمد البلتاجي، والتي جاءت في مئات الصفحات. وكشفت المحاضر عن قيام 21 نيابة مختلفة بالتحقيق مع البلتاجي في عدد مماثل من القضايا.

ووفقا لمصادر قضائية تحدثت للجزيرة فإن جلسة التحقيق الواحدة تستغرق من يوم إلى أربعة أيام كاملة.

وتشمل قائمة التهم الموجهة إلى البلتاجي اتهامات بتعذيب مواطنين خلال ثورة 25 يناير/كانون الثاني وليس خلال اعتصام رابعة العدوية، وذلك وفقا لبلاغ تقدم به أحد المحامين وحُفظ لعدم وجود أدلة، حتى أعادت النيابة فتح التحقيق به مجددا بعد انقلاب 3 يوليو/تموز الماضي.

ويطالب البلتاجي بانتداب قاض للتحقيق معه نظرا لخصومة سياسية له مع سلطة الانقلاب والنائب العام الذي عينته، لكن النيابة ترفض ذلك.

ومن المقرر عقد جلسة تحقيق جديدة للبلتاجي غدا السبت حيث تنتقل النيابة إلى سجن طرة على خلاف الأعراف القضائية المصرية.

المصدر : الجزيرة