تواصلت في مصر المظاهرات الطلابية الرافضة للانقلاب والمطالبة بالإفراج عن الطلاب المعتقلين. فقد تظاهر طلاب بجامعة الأزهر لليوم الخامس على التوالي، وتعرضت مسيرات بالإسكندرية لتدخلات ضد الطلاب من قبل الحرس الجامعي، في حين شنت قوات الأمن حملة دهم لمنازل عشرات من قادة تحالف دعم الشرعية بالإسكندرية، واعتقلت 11 شخصا.

وشهدت عدة مسيرات لطالبات من جامعة عين شمس باتجاه جامعة الأزهر ملاحقات أمنية واعتقالات، وفق ناشطين، وخرجت مظاهرات مماثلة في كليات الأزهر بمحافظة أسيوط وكفر الشيخ، ردد المشاركون فيها هتافات تطالب بكسر الانقلاب وعزل شيخ الأزهر وعودة الشرعية، كما طالبوا بالإفراج عن الطلاب المعتقلين.

وفي الإسكندرية (شمال) نظم طلاب في كليات بجامعة الإسكندرية مسيرات احتجاجية داخل الحرم الجامعي، رفضا للانقلاب ومطالبة بالإفراج عن الطلاب المعتقلين. وقال الطلاب إن الحرس الجامعي ومعهم مجهولون اعتدوا على المتظاهرين مستخدمين العصي والحجارة والزجاجات الفارغة.

من جهتها ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية أن الاشتباكات اندلعت بين طلاب منتمين لجماعة الإخوان المسلمين وآخرين مستقلين. وعلى الفور أغلق أفراد الحرس الجامعي أبواب كليات التجارة والآداب والحقوق والتربية، وفرضت الشرطة طوقا أمنيا خارج أسوار الجامعة.

الإسكندرية تشهد مظاهرات ضد الانقلاب
منذ عزل الرئيس المنتخب (غيتي إيميجز)

دهم واعتقالات
وفي الإسكندرية أيضا، شنت قوات الأمن حملة دهم لمنازل عشرات من قادة التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب، واعتقلت 11 شخصا ثم اقتادتهم إلى مقر مديرية الأمن بالثغر.

ووُجّهت للمعتقلين تهم عدة، بينها التحريض ضد الجيش والشرطة، ومحاولة قلب نظام الحكم، والتحريضُ على تعطيل القانون والدستور.

وقال التحالف الوطني لدعم الشرعية بالإسكندرية، فى بيان له، إن حملة الدهم والاعتقال أكبر دليل على أن قادة الانقلاب يبذلون جهودا للقضاء على مكتسبات ثورة 25 يناير/كانون الثاني، وتكميم الأفواه، والتضييق على الحريات.

ووصف التحالف هذه المحاولات بالفاشلة، مشددا على أنها لن ترهب معارضي الانقلاب، بل تزيدهم يقينا بضرورة إسقاطه، على حد وصف البيان.

من ناحية أخرى، تفاعلت أزمة إحالة خمسة قضاة للتحقيق أمام لجنة الصلاحية على خلفية مواقفهم السياسية الرافضة للانقلاب. فقد حذر قضاة في "تيار استقلال القضاء" مما سمّوها "مذبحة جديدة للقضاة" في حين استنكرت حركة "قضاة من أجل مصر" هذا القرار، ووصفته بالفضيحة السياسية.

وقال المنسق العام للحركة ورئيسُ محكمة استئناف الإسكندرية المستشار محمد عوض إن الإحالة للتحقيق "لن ترهب القضاة الشرفاء، ولن تمنعهم من نصرة الحق والوقوف في وجه الظلم".

بدوره، وصف القاضي بمحكمة المنصورة الابتدائية المستشار عماد أبو هاشم، القرار الصادر في حقه وحق زملائه، بالمتعسف الذي يظهر مَساوئ قانون السلطة القضائية.

الجيش وقوات الأمن يواصلان عملية أمنية بسيناء دخلت شهرها الثاني (رويترز-أرشيف)

سيناء
على صعيد آخر، قالت مصادر أمنية إن جنديا قتل اليوم الأربعاء في هجوم شنه مسلحون على نقطة تفتيش تابعة للجيش بمنطقة تمادة بالقطاع الأوسط من شبه جزيرة سيناء، قبل أن يفروا هاربين.

وفي سيناء أيضا، قال شهود إن مسلحين استهدفوا مدرعتين للجيش وحافلةً كانت تنقل جنودا، بإطلاق قذائف صاروخية من طراز (آر بي جي) أثناء سيرها على الطريق الدولي بالشيخ زويد.

وأعلنت مصادر أمنية القبض على أكثر من سبعين مطلوبا بمنطقة سيدوت برفح المصرية وقرى أخرى جنوبي الشيخ زويد في حملة أمنية موسعة.

ويلاحق الأمن عناصر يشتبه في انتمائهم لتنظيم "أنصار بيت المقدس" الذي تبنى هجمات ضد مقار أمنية في سيناء مؤخرا.

ووقعت عدة تفجيرات وهجمات على المقار العسكرية والأمنية بسيناء على مدى الشهور الثلاثة الأخيرة، في حين تواصل قوات الجيش والشرطة حملة أمنية واسعة، أسفرت عن سقوط عدد من القتلى والمصابين، بالإضافة إلى إلقاء القبض على عدد من الذين وصفوا بأنهم "إرهابيون" وهدمت مساجد ومنازل خاصة بمنطقتي العريش والشيخ زويد.

المصدر : الجزيرة + وكالات