ارتفاع عدد القتلى بسلسلة هجمات غربي العراق
آخر تحديث: 2013/10/23 الساعة 17:10 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/10/23 الساعة 17:10 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/19 هـ

ارتفاع عدد القتلى بسلسلة هجمات غربي العراق

تفجير سابق بمدينة الرمادي التي تشهد وضعا أمنيا مترديا الأيام الأخيرة (الفرنسية-أرشيف)

ارتفع عدد القتلى بسلسلة هجمات غربي العراق إلى 28 معظمهم من رجال الأمن. كما أصيب 35 آخرون في هجمات منسقة بمحافظة الأنبار.

وذكرت مصادر أمنية أن خمسة جنود قتلوا وأصيب سبعة آخرون في هجوم بمنطقة عكاشات قرب مدينة "القائم" على الحدود مع سوريا.

وفي منطقة الرُطبة (370 كلم غرب بغداد) قتل ثمانية من أفراد الشرطة وأصيب تسعة في هجومين على نقطتي تفتيش وسط وغربي المدينة، وفرض فيها حظر للتجوال بعد الهجمات.

وفي منطقة (الكيلو 160) غربي الرمادي قتل ثمانية من عناصر الجيش والشرطة الاتحادية وأصيب 15 في هجوم استهدف حاجز تفتيش. كما شهدت المنطقة معارك ضارية بين الجماعات المسلحة وقوات الجيش والشرطة.

أما في الرمادي (100 كلم غرب بغداد) فقتل ثلاثة من الشرطة في هجوم مسلح على حاجز للتفتيش عند المدخل الشرقي للمدينة.

وقال النقيب في الشرطة عمر الكبيسي إن "انتحاريا" يقود صهريجا مفخخا استهدف نقطة تفتيش للشرطة الاتحادية على الطريق الرئيسي في الأنبار قرب الرطبة، ثم هاجم "انتحاري" يقود سيارة مفخخة نقطة تفتيش ثانية.

وتابع أن مسلحين هاجموا في الوقت ذاته -وبأسلحة ثقيلة- مركز الشرطة في الرطبة، في حين فجر مهاجم نفسه بينما كان يقود صهريجا فوق جسر قريب من المنطقة في وقت كانت تمر فوقه ثلاث سيارات مدنية.

وشهدت الأنبار الأيام الأخيرة سلسلة هجمات تفجيرية ومسلحة استهدفت مباني حكومية وأمنية فيها. والمحافظة كانت تعتبر قبل سنوات معقلا رئيسيا لتنظيم القاعدة.

ونفى المحافظ أحمد الدليمي -في مقابلة سابقة مع قناة الجزيرة- ما تردد عن سيطرة تنظيم القاعدة على نحو 40% من مساحة المحافظة.

التفجيرات قتلت نحو ستة آلاف عراقي منذ بداية العام الجاري (أسوشيتد برس)

هجمات أخرى
وفي الموصل (شمال) فجر شخص سيارة ملغمة كان يقودها قرب نقطة تفتيش بجنوب المدينة، فقتل شخصين على الأقل، وفق ما أكدت مصادر طبية وأمنية. وبالمدينة نفسها، اقتحم مسلحون منزلا وقتلوا شخصين أمام عائلتهما، ثم فجروا المنزل.

وفي منطقة العامل شرقي العاصمة، عثرت الشرطة صباحا على ثلاث جثث لشبان قتلوا رميا بالرصاص، وقالت إنها نقلت الجثث إلى المشرحة المركزية.

وقال مصدر أمني إن عبوة ناسفة انفجرت في حي التأميم جنوب شرق بغداد، مما أسفر عن مقتل مدني واحد وإصابة ثلاثة آخرين بجروح.

وفي محافظة بابل، ذكر مصدر أمني محلي أن سيارة مفخخة انفجرت بنقطة تفتيش تابعة للشرطة الاتحادية، في ناحية جرف الصخر، التابعة لقضاء المسيب شمال الحلة، مما أسفر عن مقتل اثنين من عناصرها وإصابة ثلاثة آخرين بجروح.

وقال مصدر أمني آخر إن عدة قذائف هاون سقطت على عدد من المنازل في الحي العسكري بناحية جرف الصخر التابعة للقضاء نفسه وأسفرت عن مقتل طفلة وثلاث نساء وإصابة مدنيين اثنين بجروح.

وتأتي هذه التطورات في ظل تدهور أمني يشمل جميع أنحاء العراق أدى إلى تصاعد العنف والتفجيرات مع اقتراب موعد الانتخابات العامة.

يُذكر أن عدد القتلى جراء عمليات العنف بالعراق هذا الشهر قد بلغ أكثر من 480 شخصا، مما يرفع حصيلة القتلى منذ بداية العام الجاري إلى نحو ستة آلاف شخص، وفق إحصاء أعدته وكالة الصحافة الفرنسية استنادا إلى مصادر أمنية وطبية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات