سيغريد كاغ قالت إن التخلص من الأسلحة الكيميائية في النصف الأول من 2014 يشكل تحديا (الأوروبية)

قالت سيغريد كاغ رئيسة البعثة المشتركة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة المكلفة بالإشراف على تطبيق قرار مجلس الأمن القاضي بنزع الترسانة الكيميائية السورية، إن السلطات السورية تتعاون "بشكل كامل" مع المفتشين، وذلك في بيان أصدرته الثلاثاء.

وقالت كاغ التي وصلت الاثنين إلى دمشق "حتى الساعة، تعاونت الحكومة السورية بشكل كامل في دعم عمل الفريق المتقدم والبعثة المشتركة بين منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة"، التي تولت حتى الآن التحقيق في 17 موقعا لإنتاج وتخزين الأسلحة الكيميائية.

وتقوم البعثة بمهمتها في إطار قرار مجلس الأمن الدولي الذي ينص على تدمير الترسانة الكيميائية السورية بحلول منتصف العام 2014.

واعتبرت كاغ في بيانها أن "الأطر الزمنية تشكل تحديا بالنظر إلى أن الهدف هو التخلص من الأسلحة الكيميائية في سوريا في النصف الأول من 2014".

وعينت الهولندية كاغ الجمعة من جانب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، على أن يكون مقر عملها في قبرص حيث القاعدة الخلفية للبعثة التي يفترض أن تضم نحو مائة خبير من المنظمتين، وهي مكلفة بتدمير الأسلحة الكيميائية السورية تنفيذا للقرار الصادر في نهاية سبتمبر/أيلول.

وبدأ فريق أول من مفتشي المنظمتين عمله في سوريا منذ الأول من أكتوبر/تشرين الأول. وقالت منظمة حظر الأسلحة الاثنين إن "عمليات تفتيش شملت 17 موقعا. وقام المفتشون في 14 موقعا بأنشطة مرتبطة بتدمير معدات أساسية بهدف جعل المنشآت غير قابلة للاستخدام".

ويشار إلى أن المواقع التي شملها التفتيش هي ضمن لائحة بعشرين موقعا قدمتها دمشق إلى منظمة حظر الأسلحة.

المصدر : الفرنسية