العمليات العسكرية والأمنية دخلت شهرها الثاني في سيناء (رويترز-أرشيف)

قتل رجل أمن ومدني وأصيب خمسة آخرون اليوم الثلاثاء بعدما استهدف مسلحون قافلة للشرطة المصرية بأربع عبوات ناسفة في محافظة شمال سيناء، وفق ما أعلن المتحدث باسم الجيش.

وانفجرت العبوات الناسفة أثناء مرور القافلة -المكونة من حافلة لنقل الجنود ومدرعة للجيش- في طريق من مدينة رفح على الحدود مع قطاع غزة ومدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء.

وأعقب التفجير تبادل لإطلاق النار بين قوات الأمن والمسلحين، وفق المصادر الأمنية.

وعلى صفحته الرسمية على موقع فيسبوك، أعلن االمتحدث باسم الجيش العقيد أحمد علي "مقتل ضابط صف وسائق مدني وإصابة خمسة أفراد آخرين".

وفي وقت سابق، أوضحت المصادر الأمنية أن "شرطيا قتل وأصيب ثمانية آخرون في الانفجار".

ووقعت عدة تفجيرات وهجمات على المقار العسكرية والأمنية في شبه جزيرة سيناء على مدى الشهور الثلاثة الأخيرة، في حين تواصل قوات الجيش والشرطة حملة أمنية واسعة -دخلت شهرها الثاني- أسفرت عن سقوط عدد من القتلى والمصابين، بالإضافة إلى إلقاء القبض على عدد من الذين وصفوا بأنهم "إرهابيون" وهدمت مساجد ومنازل خاصة بمنطقتي العريش والشيخ زويد.

وتصاعدت وتيرة الهجمات المسلحة في شبه جزيرة سيناء، خاصة القطاع الشمالي منها، عقب الانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي, وهو ما دفع الجيش إلى إطلاق عملية عسكرية قتل فيها عشرات.

ووفق حصيلة أعدتها وكالة الصحافة الفرنسية -استنادا لمصادر رسمية عسكرية وأمنية وطبية- فقد قتل 102 من أفراد الأمن على الأقل (69 من الشرطة و33 من الجيش) بتلك الهجمات، بينما أصيب العشرات.

المصدر : وكالات