جنود إسرائيليون يحيطون بجثة القيادي بحركة الجهاد الإسلامي الذي اغتالوه صباح اليوم في بلعين (الفرنسية)

نفذ جيش الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الثلاثاء عملية عسكرية غرب رام الله بالضفة الغربية أسفرت عن مقتل قيادي في حركة الجهاد الإسلامي، واقتحم جامعة القدس التي أغلقت أبوابها بعد مواجهات واعتقالات، كما توغل الجيش في قطاع غزة وجرف الأراضي.

فقد استشهد الفلسطيني محمد عاصي (29 عاما) بصاروخ مضاد للدروع أطلقته القوات الإسرائيلية على كهف كان يتحصن فيه قرب قرية بلعين، وأكدت حركة الجهاد الإسلامي أن عاصي قضى في اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال.

من جانبها أفادت مصادر إسرائيلية أن الجيش أطلق قذيفة مضادة للدبابات على كهف كان يختبئ فيه فلسطيني، مما أدى إلى مقتله.

وقد حدثت مناوشات بين أهالي قرية بلعين وقوات الاحتلال التي أطلقت الغازات المدمعة على الأهالي.

وأفادت مصادر محلية بأن عاصي من بلدة بيت لقيا المجاورة، وقد حاول الفرار من حملة اعتقالات شملت عددا من المقاومين الفلسطينيين. وقالت عائلته لمراسلة الجزيرة نت ميرفت صادق إنه مطلوب للاحتلال منذ عام على الأقل، وسبق أن تعرض للاعتقال في سجونه عدة مرات.

ووصفته الإذاعة الإسرائيلية -نقلا عن مصادر أمنية- بأنه مدبر عملية تفجير حافلة إسرائيلية بعبوة ناسفة في تل أبيب خلال العدوان الذي شنته تل أبيب على قطاع غزة عقب اغتيال قائد كتائب القسام أحمد الجعبري في نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي. وأدت العملية في حينها إلى إصابة عشرات الإسرائيليين بجروح مختلفة.

يُشار إلى أن قرية بلعين -التي تبعد أربعة كيلومترات شرقي الخط الأخضر بالقرب من الجدار العازل- تشهد منذ عام 2005 مسيرات احتجاجية أسبوعية ينظمها الأهالي ضد بناء الجدار بمشاركة ناشطين أجانب وجماعات يسارية إسرائيلية.

ومنذ بدء المقاومة الشعبية في بلعين، استشهد فلسطينيان وأصيب ألف وخمسُمائة شخص واعتقل حوالى مائتين آخرِين.

مناورات إسرائيلية قرب قطاع غزة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي
(الفرنسية-أرشيف)

اقتحام وتوغل
وفي تطور آخر، أعلنت جامعة القدس بضاحية أبو ديس شرق القدس المحتلة إغلاق الحرم الجامعي في أعقاب اندلاع مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال بمحيط الجامعة.

وتفيد الأنباء أن قوات الاحتلال اقتحمت حرم الجامعة وألقت قنابل الصوت داخلها، واعتقلت عددا من الطلاب.  

ومن جهة أخرى، قال سكان محليون إن أربع جرافات عسكرية تابعة للاحتلال توغلت صباح اليوم -انطلاقا من محيط موقع كيسوفيم العسكري شرق دير البلح- وسط القطاع، ونفذت أعمال تجريف وتسوية على امتداد السياج الأمني باتجاه الجنوب، وصولاً إلى شرق بلدة القرارة.

ونفذت قوة إسرائيلية مماثلة توغلا شرق بيت حانون شمالي قطاع غزة -انطلاقا من موقع النصب التذكاري- وأشعلت النار في مزروعات وأعشاب وحشائش جافة بالمنطقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات