قائد العمليات في المنطقة الجنوبية في الجيش السوري الحر ياسر عبود (الجزيرة)

محمد النجار-عمان

قتلت قوات النظام السوري في درعا جنوب سوريا اليوم الاثنين قائد العمليات الخاصة في الجيش الحر بدرعا المقدم الركن ياسر عبود.

وأصيب عبود مع ثلاثة آخرين بقذيفة دبابة أثناء معركة "توحيد الصفوف" التي بدأت منذ ثلاثة أسابيع للسيطرة على كل من طريق التابلين العسكري وثكنة الأغرار التابعة للواء 61 ومساكن طفس العسكرية بمدينة طفس، وهي تعتبر واحدة من أكبر المعارك في مدينة درعا عموما والمنطقة الغربية منها خصوصا.

وكان عبود قد نجا من أربع محاولات لقتله في السابق، منها محاولة فقد فيها إحدى عينيه، كما فقد الإبصار بنسبة كبيرة في عينه الأخرى خلال معركة جرت قبل أشهر في درعا.

وعبود هو من أوائل الضباط الذين انشقوا عن النظام السوري، حيث كان يخدم في سلاح الدروع، وساهم في إخراج بلدته "النعيمة" من سيطرة النظام السوري الذي انتقم منه بتدمير بيته، كما لا تزال إحدى شقيقاته قيد الاعتقال لمقايضتها بخروجه من سوريا وترك العمل المسلح مقابل الإفراج عنها.

وقتل أحد أشقائه قبل شهرين في إحدى المعارك مع الجيش النظامي، كما قتل واعتقل عدد من أقربائه نتيجة عمله المسلح ضد النظام السوري.

وأسس عبود لواء فلوجة حوران، وهو لواء تأسس نسبة لبلدة النعيمة التي يطلق عليها الثوار في درعا اسم "فلوجة حوران" تأسيا بمدينة الفلوجة العراقية لكونها كانت أول البلدات التي تخرج من سيطرة النظام السوري في درعا.

ووصف ناشطون في درعا تحدثوا للجزيرة نت مقتل عبود بأنه خسارة كبيرة للثورة السورية نظرا لدور الرجل في توحيد صفوف الفصائل المقاتلة للجيش النظامي، ولما يملكه من صفات الدهاء والتخطيط المحكم في المعارك التي خاضها ضد الجيش النظامي.

المصدر : الجزيرة