المتظاهرات رفعن لافتات تؤكد سلمية المظاهرات التي تشهدها البلاد منذ الأسبوع الماضي (الجزيرة)

نظمت عشرات الناشطات السودانيات اليوم الأربعاء وقفة احتجاجية أمام القيادة العامة للقوات المسلحة السودانية حيث يقيم الرئيس عمر البشير. وفي حين اعتقلت قوات الأمن ناشطة على مواقع التواصل الاجتماعي، أعلن حزب التحرير الإسلامي أن العشرات من منسوبيه لا يزالون رهن الاعتقال عند جهاز الأمن والمخابرات.

ووضعت الناشطات أشرطة لاصقة على أفواههن، ورفعن لافتات تؤكد سلمية المظاهرات والاحتجاجات السودانية. وتساءلن فيها عن أسباب قتل المحتجين على قرارات الحكومة مؤخرا.

وكان حزب التحرير الإسلامي نظم وقفة احتجاجية أمس الثلاثاء أمام جهاز الأمن والمخابرات الوطني بالخرطوم، وقسم شرطة الكلاكلة جنوب العاصمة للتنديد بمسلك الأمن والشرطة تجاه المحتجين بسبب قرارات الحكومة رفع الدعم عن المحروقات الأسبوع الماضي.

وقال في بيان له حوى قائمة بأسماء المعتقلين إن السلطات تعاملت مع وقفة الحزب الاحتجاجية بأسلوب "القرصنة" محذرا الحكومة من المضي في مسلك الاعتقالات بوجه معارضيه السلميين.

اعتقال ناشطة
وفي سياق متصل، اعتقلت قوات الأمن السودانية ناشطة على مواقع التواصل الاجتماعي تعمل لحساب البنك الدولي في السودان، وفق ما أفاد زوجها الأربعاء.

وقال عبد الرحمن المهدي، زوج داليا الروبي، لوكالة الصحافة الفرنسية، إن ثمانية ضباط أمن اعتقلوا زوجته من منزل عائلتها الاثنين. وأضاف أنهم اعتقلوا كذلك صديقتها ريان شاكر، إلا أنه لم يكشف عن سبب اعتقال الناشطتين.

وأضاف "حتى الآن ليس لدينا أي علم بمكان وجودها أو إقامتها أو أية معلومات عن حالها". وأكد أن زوجته، وهي أم لثلاثة اطفال، لا تنتمي إلى أي حزب سياسي، ولكنها "تنتمي إلى حركة شبابية" تضم مجموعة تسمى "حركة التغيير الآن".

وتقول الحكومة السودانية إنها اعتقلت مئات "المخربين" بعد احتجاجات الأسبوع الماضي.

المتحدثة باسم الخارجية الأميركية وصفت تصدي الشرطة السودانية للمظاهرات بأنه قمع وحشي (غيتي إيميجز)

إدانات
دوليا، أدانت الولايات المتحدة وفرنسا أمس الثلاثاء تعامل السلطات السودانية مع الاحتجاجات المناهضة. ووصفت الخارجية الأميركية تصدي الشرطة السودانية للمظاهرات الاحتجاجية على رفع الدعم عن المحروقات، بأنه "قمع وحشي".

وقالت المتحدثة باسم الخارجية جينيفر ساكي إن الولايات المتحدة تؤكد ضرورة وقف كل صور العنف بحق الشعب السوداني.

من جانبها، شجبت فرنسا قمع السلطات السودانية للمظاهرات المناهضة للحكومة و"الاعتقالات التعسفية والرقابة على وسائل الإعلام".

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية فيليب لاليو في لقاء مع الصحفيين إن "فرنسا تدين الطريقة غير المتناسبة التي تصدت بها الخرطوم للمظاهرات الشعبية الجارية وخصوصًا في الخرطوم، وأيضا الاعتقالات التعسفية والرقابة على وسائل الإعلام" مشيراً إلى "مئات الاعتقالات".

الجدير بالذكر أنه قُتل عشرات الأشخاص الأسبوع الماضي في الخرطوم خلال مظاهرات احتجاج على رفع الدعم عن الوقود بما جعل سعره يزيد بنسبة 60%.

وفي حين أشارت السلطات لمقتل 34 شخصاً، قدرت منظمات حقوقية عددهم بأكثر من خمسين يومي 22 و23 سبتمبر/أيلول الماضي، بينما تحدث دبلوماسي غربي عن حصيلة قد تصل لمائتي قتيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات