أدخنة بعد تفجير وسط كركوك أدّى لمقتل وجرح العشرات بالإضافة لتدمير عدد من السيارات (الفرنسية)

اضطرت مروحية تابعة للجيش العراقي إلى الهبوط بشكل اضطراري في إحدى القواعد العسكرية بعد إصابتها بنيران مسلّحين مجهولين، وفق ما أفادت وكالة (يو بي آي) الإخبارية.

وقال مصدر عسكري بمحافظة صلاح الدين (شمال بغداد) إن مروحية تابعة للجيش كانت تشارك في عملية أمنية بمنطقة السكرية شمال تكريت مركز محافظة صلاح الدين، عندما تعرّضت لنيران أرضية معادية أدّت إلى إصابتها.

وأوضح أن هذا الأمر دفع قائد المروحية للهبوط بها اضطراريا في قاعدة الصينية الجوية.

وفي وقت سابق اليوم أسقط مسلّحون مجهولون مروحية عسكرية بمحافظة صلاح الدين مما أدى إلى مقتل طاقمها المكوّن من أربعة أفراد.

وأوضحت مصادر بالجيش أن المروحية العسكرية قد أصيبت بمنطقة السكرية غرب مدينة بيجي بينما كانت تقوم بعملية إسناد لوحدات من القوات الحكومية أثناء اشتباكها مع مسلحين.

وإثر الحادث توجّهت تعزيزات عسكرية، من ضمنها مروحيات، إلى موقع الاشتباك لإخلاء الطاقم والسيطرة على الموقف.

وتشهد محافظة صلاح الدين هجمات مسلّحة ضد أهداف مدنية وعسكرية، بينما تشن الأجهزة الأمنية العراقية حملات دهم وتفتيش في أنحاء المحافظة، تطال مطلوبين بتهم جنائية و"إرهابية".

وفي محافظة نينوى بشمال العراق، قُتل شرطي ومهاجم وأصيب 12 شخصا بجروح، بحادثين أمنيين منفصلين.

وقال مصدر أمني بمحافظة نينوى إن سيارة مفخّخة انفجرت عصر اليوم بمنطقة حسن كوي وسط قضاء تلعفر غرب الموصل (مركز المحافظة) مستهدفة نقطة تفتيش تابعة للشرطة، مما أدى لمقتل أحد عناصر الشرطة وإصابة آخرين بجروح بينهم مدنيون. ولفت المصدر إلى أن هذه حصيلة أولية مرشّحة للارتفاع.

إلى ذلك، قتل مهاجم برصاص الجيش العراقي قبل أن يفجّر نفسه بحزام ناسف مستهدفاً نقطة تفتيش أمنية في شارع الزهور شرق مدينة الموصل.

وكانت سيارة مفخّخة انفجرت قبل ذلك بوقت قصير وسط كركوك، مما أدّى لمقتل مدني واحد وإصابة 11 آخرين بجروح متفاوتة، فضلاً عن احتراق 15 سيارة مدنية.

وفي حادث آخر، قالت الشرطة العراقية إن ثلاثة أشخاص قتلوا عندما انفجرت قنبلة مزروعة على الطريق عند مدخل سوق صغيرة في النهروان على بعد ثلاثين كيلومترا جنوب شرقي بغداد.

المصدر : وكالات