الحكومة اليمنية تواجه تحديات عدة في شمال وجنوب البلاد إضافة إلى تنظيم القاعدة (الأوروبية)

قتل ضابط أمن وحارسه بهجوم مسلح وقع الليلة الماضية جنوب شرق اليمن، ورجح مسؤول أمني أن يكون الهجوم من تدبير تنظيم القاعدة.

وطبقا لمصادر أمنية وشهود عيان فإن المستشار الأمني لمحافظة حضرموت العقيد محمد عبد الله الحبشي كان في مطعم مع حارسه بمدينة سيئون عندما تعرض لإطلاق نار من مسلحيْن كانا يستخدمان دراجة نارية.

ولم تعلن أي جهة بعد المسؤولية عن الهجوم، إلا أن المسؤول الأمني قال إنه يشك في أن القاعدة تقف وراء الهجوم لأنه يشبه حادثا آخر وقع بنفس المحافظة منذ أيام وأسفر عن مقتل ضابطين.

وتواجه الحكومة المدعومة من الولايات المتحدة عدة مشاكل أمنية وسياسية منها تهديدات من  تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب، وحراك انفصالي في الجنوب، بالإضافة إلى الحوثيين بالشمال.

وتعتبر واشنطن اليمن الواقع قرب خطوط ملاحية حيوية أحد الخطوط المتقدمة بجبهة حربها على القاعدة، واستخدمت لعدة سنوات طائرات بلا طيار هناك لمهاجمة أعضاء مشتبه بهم للجماعة، إلا أن تلك الهجمات قتلت أيضا عددا من المدنيين مما ولّد استياءً شعبيا من سماح الحكومة بتنفيذ تلك الغارات.

المصدر : رويترز