المواقع والدوريات العسكرية في أبين تتعرض دائما لهجمات من عناصر القاعدة (الفرنسية-أرشيف)

قالت مصادر أمنية يمنية إن هجوما استهدف صباح اليوم الجمعة مقر قيادة اللواء 111 التابع للجيش اليمني في منطقة أحور بمحافظة أبين جنوبي اليمن مما أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف العسكريين والمهاجمين.

وقال مراسل الجزيرة إن سيارة مفخخة اقتحمت فجر اليوم هذا الموقع العسكري لتنفجر داخله, ثم تلا ذلك هجوم لمسلحين من اتجاهات عدة يعتقد أنهم تابعون لتنظيم القاعدة, ثم دارت اشتباكات مع العسكريين الموجودين بالموقع.

وأضاف المراسل أن الغموض ما زال يكتنف عدد ضحايا الهجوم الذين يرجح -حسب مصادر مقربة من المعسكر- أن يكونوا ما بين خمسة وستة عسكريين إضافة إلى المهاجم الذي كان يقود سيارة مفخخة, كما أسفر الهجوم عن سقوط عدد من الجرحى من بينهم قائد اللواء الذي نُقل إلى المستشفى في حالة خطيرة.

لكن وكالة الصحافة الفرنسية نقلت عن مصادر أمنية يمنية أن الهجوم أسفر عن مقتل 12 عسكريا وإصابة ستة آخرين, كما نقلت عن مصادر عسكرية أن السيارة المفخخة التي استخدمت في الهجوم هي مدرعة تابعة للجيش اليمني.

ويأتي هذا الهجوم بعد أقل من 24 ساعة على هجمات مماثلة استهدفت مواقع عسكرية بمنطقة البيضاء القريبة من محافظة أبين, وقالت المصادر العسكرية اليمنية إن عناصر من تنظيم القاعدة تقف وراء هذه الهجمات.

وذكرت مصادر من قيادة المنطقة العسكرية بمحافظة البيضاء أن مسلحين هاجموا مساء الخميس مقرا لشرطة الدورية في منطقة روين التابعة البيضاء, كما استهدف هجوم آخر نقطة أمنية للقوات الخاصة في بلدة الزاهر الواقعة بين محافظتي أبين والبيضاء.

يذكر أن محافظة أبين تعتبر من أكثر المناطق التي تشهد نشاطا لتنظيم القاعدة الذي سبق أن بسط سيطرته عليها في مايو/أيار 2011 قبل أن تتم استعادة السيطرة على المحافظة بعد نحو سنة إثر حملة عسكرية واسعة شنها الجيش اليمني.

المصدر : الجزيرة + وكالات