نظم معارضو الانقلاب العسكري في مصر أمس الأربعاء مظاهرات ومسيرات بالميادين والشوارع الرئيسية في عدد من المحافظات. وتحسبا للاحتجاجات, واصلت قوات الجيش والشرطة إغلاق الميادين الرئيسية في القاهرة والجيزة.

وخرجت مظاهرة كبيرة لمعارضي الانقلاب في ميدان الجيزة وساروا حتى ميدان النهضة، حيث مقر الاعتصام السابق لمؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي الذي فضته قوات الأمن مع اعتصام رابعة العدوية قبل شهرين بالقوة، مما خلف مئات القتلى وآلاف المصابين.

ورفع المتظاهرون شعار رابعة العدوية وصور الرئيس مرسي، مرددين هتافات تطالب بإسقاط "حكم العسكر" و"عودة الشرعية"، و"القصاص من القتلة"، والإفراج عن المعتقلين، ووقف الملاحقات الأمنية لمعارضي الانقلاب.

وفي الإسكندرية، نظم التحالف الوطني لدعم الشرعية تجمعات لسلاسل بشرية على طول الكورنيش في منطقتي المنتزه وسيدي بشر، شارك فيها عدد من مناهضي الانقلاب طالبوا خلالها بمحاكمة قادة الانقلاب وعودة الرئيس مرسي، وإبعاد الجيش عن الحياة السياسية، مؤكدين استمرارهم في التظاهر ضد الانقلاب.

كما نظم التحالف سلسلة بشرية على طول الطريق الزراعي, تنديدا بالانقلاب العسكري وبغلاء الأسعار وحملة الاعتقالات التي طالت قيادات التحالف الوطني ومعارضي الانقلاب. ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "أفرجوا عن المعتقلين"، و"ثورتنا ثورة سلمية".

وخرجت مظاهرات في مناطق بالشرقية والقليوبية, وفي بئر العبد بشمال سيناء. وتشاركت جميع المظاهرات في رفع شعار رابعة, وترديد الهتافات المناهضة للانقلاب العسكري والمطالبة بعودة الشرعية.

كما تظاهر المئات في بني سويف التي تشهد هي ومحافظات الصعيد الأخرى احتجاجات مستمرة منذ انقلاب 3 يوليو/تموز الماضي الذي أطاح بالرئيس مرسي.

آليات الجيش والشرطة تغلق كافة
مداخل ميدان التحرير (الأوروبية)

احتراز أمني
وفي سياق مواجهة الدعوات الصادرة عن تحالف دعم الشرعية وتحالف ثوار مصر إلى التظاهر بدءا من ثاني أيام العيد, واصلت قوات الأمن والجيش إغلاقها ميداني التحرير ورابعة العدوية بالمدرعات والأسلاك الشائكة.

وكان بضع مئات من مناهضي الانقلاب قد تمكنوا مطلع هذا الشهر من دخول ميدان التحرير، لكن قوات الأمن أخرجتهم منه بسرعة.

ولا تزال مواعيد حظر التجول المفروضة منذ شهرين سارية دون تعديل رغم حلول العيد، حيث تفرض السلطة القائمة حظر تجول من منتصف الليل بالتوقيت المحلي إلى الساعة الخامسة صباحا في القاهرة و13 محافظة أخرى.

المصدر : الجزيرة