بدأ حجاج بيت الله الحرام اليوم مناسك الحج برمي الجمرات الصغرى والوسطى والكبرى في أول أيام التشريق، وذلك بعد أن أدوا أمس عددا من المناسك، وهي رمي جمرة العقبة وطواف الإفاضة والسعي بين الصفا والمروة ونحر الهدي والحلق. وقالت السلطات السعودية إن نحو مليوني حاج أتوا إلى المشاعر هذا العام، وهو ما يعني انخفاضا بنسبة 37.4% مقارنة مع العام الماضي.

وبعد هذه المناسك، يعود الحجاج إلى منى للمبيت فيها أيام التشريق (11 و12 و13 من شهر ذي الحجة)، ويرمون الجمرات الثلاث (الصغرى فالوسطى ثم الكبرى) بسبع حصوات لكل منها.

ويجوز لمن أراد التعجيل أن يبيت في منى يومي 11 و12 فقط ويرمي الجمرات الثلاث، ثم يعود لمكة فيطوف طواف الوداع ويغادرها قبل مغيب شمس اليوم الـ12.

وكان الحجاج قد نفروا بعيد غروب شمس أول أمس الاثنين التاسع من ذي الحجة من صعيد عرفات، حيث أدوا ركن الحج الأعظم، إلى مزدلفة وباتوا فيها ليلتهم في ظل إجراءات أمن مشددة ودون حوادث تذكر.

video

تراجع العدد
وقال مراسل الجزيرة عاصم الغامدي إن السلطات أعلنت اكتمال وصول كل الحجاج إلى منى, وأضاف أن وجود بعض المتسللين والمفترشين في منى لم يؤثر على حركة تنقل الحجاج، مشيرا إلى نشر 12 ألف رجل أمن في منطقة منى.

من جهة أخرى أعلنت السلطات السعودية أن عدد الحجاج الذين أدوا الفريضة هذه السنة بلغ نحو مليونين، وهو ما يعني انخفاضا بنسبة 37.4% مقارنة بالعام الماضي.

وقالت مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات في بيان لها مساء أول أمس الاثنين إن إجمالي عدد الحجاج هذا العام بلغوا (1.980.249) حاجا، منهم (1.379.531) حاجا من خارج المملكة، والبقية وعددهم (600.718) من داخل المملكة، أغلبهم من المقيمين غير السعوديين.

وكانت السلطات السعودية أعلنت أنها خفضت عدد الحجاج القادمين من خارج المملكة بنسبة 20%، وعدد حجاج الداخل بنسبة 50%، بسبب التوسعة التي تقوم بها في المسجد الحرام في مكة المكرمة.

المصدر : الجزيرة + وكالات