حجاج بيت الله الحرام يواصلون اليوم أداء مناسكهم بعد وقوفهم بصعيد عرفة (الجزيرة)
يحتفل المسلمون بأول أيام عيد الأضحى المبارك فيما بدأ حجاج بيت الله الحرام رمي الجمرات في منى، وذلك بعد أن باتوا الليلة الماضية في مشعر مزدلفة، الذي أتوا إليه من عرفة، حيث أدوا الركن الأعظم من أركان الحج وهو الوقوف بعرفة.

وينفر الحجاج في أول أيام عيد الأضحى (يوم النحر) من مزدلفة إلى منى ليرموا جمرة العقبة بسبع حصوات، ثم ينحروا الهدي ويحلقوا رؤوسهم ويطوفوا ببيت الله الحرام طواف الإفاضة ويسعوا بين الصفا والمروة، ويتحللون من لباس الإحرام.

وقام الحجاج بعد وصولهم إلى مزدلفة ليلة أمس بأداء صلاتي المغرب والعشاء قصرا وجمعا، وجمعوا الحصوات التي سيرمون بها جمرة العقبة، وباتوا ليلتهم في مزدلفة، ثم بدؤوا بالتوجه إلى منى قبل طلوع شمس اليوم.

وبعد الانتهاء من أعمال يوم النحر يعود الحجاج إلى منى ليقضوا فيها بقية يوم العيد ويبيتوا فيها، وفي أيام التشريق الثلاثة يستمرون في رمي الجمار الثلاث (العقبة الصغرى والوسطى والكبرى). 

وفي ختام المناسك، يعود الحجاج مرة أخرى إلى مكة المكرمة لأداء طواف الوداع استعدادا لمغادرة المشاعر.

الحجاج وقفوا أمس في عرفات يبتهلون إلى الله بالدعاء (الجزيرة نت)

الوقوف بعرفات
وكان ضيوف الرحمن وقفوا الاثنين على صعيد عرفة لأداء ركن الحج الأعظم، وقد صلوا الظهر والعصر، قصرا وجمع تقديم، واستمعوا إلى خطبة يوم عرفة.

ودعا الخطيب آل الشيخ قادة الدول الإسلامية إلى نشر العدل بين شعوبهم وتحقيق الحياة الكريمة لها والحفاظ على وحدة صفها. كما حذر الحكام من عواقب إهانة الشعوب أو هضم حقوقها، داعيا هذه الشعوب إلى التمسك بدينها وفق الكتاب والسنة.

وكان نحو 1.5 مليون حاج قد وصلوا بحلول مساء الأحد إلى مشعر منى -الواقعة بين جبلين قرب مكة المكرمة- للمبيت فيها، وهو عدد أقل من السنوات الماضية بعدما جرى تخفيض العدد هذا العام بسبب أعمال توسعة الحرم المكي والمشاعر المقدسة.

من جانب آخر، أعدّت وزارة الشؤون البلدية والقروية آلية جديدة لتشغيل مشروع قطار المشاعر، تتضمن تشديد إجراءات المتابعة لسلامة تذاكر الصعود إلى القطار عبر البوابات الإلكترونية، ونشر أكثرَ من 1600 من الشبّان بجميع محطات القطار بمنى وعرفة ومزدلفة لتنظيم تفويج الحجاج.

وقد انطلقت مساء السبت أولى رحلات قطار المشاعر لنقل ضيوف الرحمن إلى المشاعر المقدسة بدءًا من محطة "عرفات 1" مرورًا بمحطة "عرفات 2" ثم "عرفات3"، ومنها إلى محطات القطار الثلاث تباعا في مشعر مزدلفة، ووصولا إلى محطات "منى 1" و"منى 2" و"منى 3" ذهابا وإيابا.

وأعلنت السلطات السعودية المختصة تكريس إمكانات المملكة كافة لضمان راحة ضيوف الرحمن، خصوصا الجهات الأمنية والمرافق المعنية بالخدمات. وانتقل الحجاج إلى مشعر منى، حيث أقامت السلطات أكبر مدينة للخيام بالعالم، على مساحة تبلغ 2.5 مليون متر مربع.

المصدر : الجزيرة