دعا التحالف الوطني لدعم الشرعية الشعب المصري إلى المشاركة في ما سماها "مليونية الدعاء لمصر"، في حين حذّرت وزارة الأوقاف من استخدام ساحات العيد في السياسة أو الدعوة إلى أحزاب أو جماعات سياسية، في وقت تحدث فيه ناشطون عن غلق الجيش ميدان التحرير خشية تجمع رافضي الانقلاب فيه يوم العيد.

وقال التحالف إنه يدعو إلى هذه المليونية وذلك من ظهر اليوم الاثنين الذي يصادف يوم عرفة وإلى مغربه اقتداء بالحجيج في وقفتهم ودعائهم في هذا اليوم المشهود، كما دعا  إلى أن تكون صلاة العيد في كل ميدان وكل ساحة للصلاة، بلا تمييز ولا احتكار.

الأوقاف تحذر
في المقابل, حذّرت وزارة الأوقاف المصرية من استخدام ساحات العيد في السياسة أو الدعوة إلى أحزاب أو جماعات سياسية.

وطالبت الوزارة في بيان الأئمة والدعاة بالحضور مبكرا إلى ساحات العيد المخصصة للصلاة, وعدم السماح لأي شخص بصعود المنبر أو الخطابة في المصلين.

وجاء التحذير ردا على دعوات إلى التظاهر في ميادين القاهرة ومنها ميدان التحرير خلال أيام عيد الأضحى.

مصاب خلال قمع الأمن متظاهرين بمدينة نصر يوم الجمعة (الفرنسية)

كما شددت الوزارة على عدم السماح بنشر أو توزيع منشورات سياسية أو حزبية, وطالبت المواطنين بالحرص على أداء الصلاة دون نزاعات أو اختلافات سياسية.

وقال مدير إدارة المساجد الكبرى في وزارة الأوقاف أحمد ترك إن من يصعد المنبر دون إذن أو تصريح سيُسجن ثلاث سنوات.

وكانت قوات الجيش والأمن قد تصدت قبل أيام بالقوة لمتظاهرين حاولوا الوصول إلى ميدان التحرير وميادين أخرى بالقاهرة, وقتلت وأصابت العديد منهم واعتقلت آخرين.

استمرار الاحتجاجات
في هذه الأثناء استمرت الاحتجاجات المناهضة للانقلاب في العديد من المدن والمحافظات المصرية. وقد خرجت مظاهرة ليلية في منطقة أبو سليمان بالإسكندرية  في إطار الفعاليات المنددة بالانقلاب العسكري.

وحمل المتظاهرون لافتات عليها شعار رابعة وصور الرئيس المعزول محمد مرسي وطالبوا بعودة الشرعية.

وفي وقت سابق الأحد، نظم طلاب وقفات في كلية الهندسة بجامعة المنصورة بالدقهلية.

كما نظمت حركتا طلاب ضد الانقلاب وشباب ضد الانقلاب وقفات في البحيرة والمحلة وحلوان, ونُظمت مسيرات ووقفات في الإسكندرية وقنا وكفر الشيخ.

وقد أدان ائتلاف "مراقبون لحماية الثورة" ما سمّاها عمليات الحجز التعسفي والاعتقالات غير المبررة لأنصار الشرعية.

استمرار المظاهرات الرافضة للانقلاب (الجزيرة)

تشييع
وكان آلاف المصريين شيعوا الأحد في مدينة نصر بالقاهرة طالبا بعد يومين من مقتله برصاص قوات الأمن. وشيعت الجموع جِنازة الطالب في كلية الهندسة بلال علي من مسجد الإيمان في مدينة نصر، بعد يومين من مقتله برصاص قوات الأمن.

وردد المشاركون في الجنازة هتافات تندد بوزير الدفاع عبد الفتاح السيسي الذي يعتبرونه المسؤول عن القتلى الذين سقطوا برصاص الأمن والجيش منذ الانقلاب الذي أطاح بالرئيس مرسي فييوم 3 يوليو/تموز الماضي.

وكان نشطاء قد تداولوا في اليومين الماضيين فيديو يظهر فيه بلال ملقى على الأرض بعد إصابته برصاصة في القلب وحوله عدد من ضباط الشرطة يمنعون المتظاهرين من الوصول إليه.

وانسحبت قوات الأمن لاحقا من الموقع وتركت جثة الشاب في مكانها. وقد أثار مقتل بلال تنديدا واسعا من مختلف القوى والتيارات في مصر.

كما شيع بالمحلة الكبرى جنازة أسامة هلال أحد ضحايا مجزرة فض اعتصام رابعة العدوية، وذلك بعد أن عثر ذووه على جثته متفحمة بعد مرور شهرين على المجزرة.

كما عثر الأحد على جثتين محترقتين أخريين منذ مجزرة الفض في مشرحة زينهم لكل من (سامي عيد) وشاب يدعى (حسن البنا عيد حسن) وذلك بعد فحص الحمض النووي الخاص بهما.

وكان الناجون من مجزرتي فض رابعة والنهضة قد أفادوا بقيام قوى الأمن بحرق عشرات الجثث، مما عقّد وصول ذوي الضحايا إلى جثامين أبنائهم رغم مرور هذه المدة.

من جهة أخرى أكد وزير الطيران المدني المصري المهندس عبد العزيز فاضل انتظام حركة الطيران والركاب بمطار القاهرة مساء الأحد بعد سيطرة قوات الأمن على مجموعة ألتراس أهلاوي التي قامت بإثارة الشغب أمام صالتي السفر والوصول بالمبنى رقم1. 

جاء ذلك فى بيان صحفي أصدرته وزارة الطيران مساء الأحد حول إثارة ألتراس أهلاوي للشغب خلال استقبالهم لفريق كرة اليد بالأهلي بعد هزيمته أمام  الترجي التونسي في نهائي بطولة أفريقيا لكرة اليد والتي أقيمت بالمغرب.

وتسببت الأحداث في عدة إصابات طفيفة من بينها 11 شرطيا و اثنان من عمال النظافة.

المصدر : الجزيرة + وكالات