جانب من الانفجار الذي وقع اليوم في مدينة الكوت (الفرنسية)
قتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب العشرات بجروح جراء انفجار عشر سيارات مفخخة استهدفت الأحد مناطق متفرقة في العراق، بحسب ما أفادت به مصادر أمنية وطبية.

وقالت الشرطة العراقية إن أشد الهجمات فتكا وقع في مدينة الحلة -100 كيلومتر جنوب بغداد- حيث أصيب عشرون شخصا على الأقل بجروح، أغلبهم إصاباتهم بالغة، جراء انفجار سيارتين مفخختين.

وفي مدينة الكوت -كبرى مدن محافظة واسط على بعد 160 كلم جنوب بغداد- قال ضابط في الشرطة إن "أربعة أشخاص قتلوا وأصيب 15 بجروح في انفجار سيارة مفخخة عند مرآب داخلي".

وفي المحمودية (30 كلم جنوب بغداد)، قال مصدر في وزارة الداخلية إن شخصا قتل وأصيب تسعة بجروح في انفجار سيارة مفخخة عند محطة وقود.

كما انفجرت سيارتان مفخختان وسط مدينة الديوانية (160 كلم جنوب بغداد) مما أدى إلى سقوط عدد من الضحايا، حسب ضابط رفيع في الشرطة.

وفي قضاء الرميثة، إلى الشمال من مدينة السماوة (350 كلم جنوب بغداد)، قال ضابط في الشرطة برتبة عميد إن شخصين قتلا وأصيب ثمانية آخرون على الأقل بجروح في انفجار سيارتين مفخختين.

مفخختان بالبصرة
وفي البصرة (550 كلم جنوب بغداد)، قال جبار الساعدي عضو اللجنة الأمنية في المحافظة إن 17 شخصا أصيبوا بجروح في انفجار سيارتين مفخختين بمنطقة جنينة وسط البصرة. وأكد مصدر طبي في مستشفى الفيحاء عدد الجرحى.

وفي هجوم آخر، قتل أحد المشيعين وأصيب اثنان آخران بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفت موكب تشييع لضحايا انفجار أمس في سامراء، حسبما أفادت به مصادر أمنية وطبية.

ومساء أمس السبت قتل 15 شخصا معظمهم من النساء وأصيب 43 بجروح في انفجار سيارة مفخخة وسط سوق شعبية في مدينة سامراء (110 كلم شمال بغداد).

ومنذ بداية هذا الشهر قتل بأعمال عنف يومية في العراق نحو 280 شخصا، وقتل أكثر من 6000 شخص حتى الآن منذ بداية العام بحسب مصادر رسمية.

ورغم تصاعد التفجيرات، أكدت السلطات أنها أبقت جميع قواتها في حالة استنفار واتخذت إجراءات أمنية مشددة في بغداد والمحافظات استعدادا لاستقبال عطلة عيد الأضحى يوم الثلاثاء.

المصدر : وكالات