تحالف ثوار مصر يؤكد أنّه سيبقى في الشوارع حتى تحقيق أهداف ثورة الـ25 من يناير (الفرنسية)
أكد تحالف ثوار مصر أنّ الفعاليات الداعية إلى التظاهر في ميدان التحرير لن تتوقف وأنه سيدعو إلى التوجه إلى الميدان كل يوم ابتداء من ثاني أيام العيد حتى التمكّن من دخوله، في حين تظاهر عدد من طلبة جامعة عين شمس داخل الحرم الجامعي في شرق العاصمة المصرية ضد الانقلاب العسكري.
وقال التحالف في بيان له إنّه لم يتجه إلى ميدان التحرير أمس الجمعة نزولا عند رغبة التحالف الوطني لدعم الشرعية ولتوحيد الفعاليات وتجنبا لوقوع إصابات.
وأشار إلى أنه رغم ذلك أُطلق الخرطوش والغازُ المسيل للدموع والرصاص الحي على بعض المسيرات، كما وُجِّهَ البلطجية لاعتراض الأبرياء.

وأكد تحالف ثوار مصر أنّه سيبقى في الشوارع حتى تحقيق أهداف ثورة الـ25 من يناير. ودعا جموع الشعب المصري إلى النزول إلى الشوارع في مظاهرات سلمية لرفض الانقلاب وإلى الإفطار في الشوارع يوم الاثنين القادم يوم وقفة عرفة.

مظاهرات عين شمس
وفي وقت سابق، تظاهر عدد من طلبة جامعة عين شمس داخل الحرم الجامعي في شرق العاصمة المصرية ضد الانقلاب العسكري.

العشرات من طلبة كلية الهندسة نظموا وقفة احتجاجية للتنديد بمقتل زميل لهم أمس (الفرنسية)

وطالب المتظاهرون في جامعة عين شمس بإطلاق سلاح زملائهم المعتقلين، كما طالبوا بإنهاء ما دعوه حكم العسكر، ووقف الاعتقالات في صفوف معارضي الانقلاب.

وقد نظم العشرات من طلبة كلية الهندسة في الجامعة نفسها وقفة احتجاجية للتنديد بمقتل زميل لهم خلال مشاركته في مسيرة ضد الانقلاب في حي مدينة نصر بالقاهرة أمس.

وكانت مختلف المحافظات قد شهدت أمس مظاهرات ومسيرات منددة بالانقلاب العسكري تحت شعار "جمعة كشف الحساب". وقد استجاب المتظاهرون لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية بالابتعاد عن الميادين الكبرى تفاديا لإراقة الدماء.

ورغم ذلك قتل اثنان أحدهما طالب في كلية الهندسة يدعى بلال علي رجب وأصيب آخرون بجروح جراء إطلاق قوات الأمن النار على مسيرة في حي مدينة نصر شرقي القاهرة وأخرى في الشرقية.

في المقابل ذكر بيان لوزارة الداخلية المصرية أن أغلبية المظاهرات التي وصفتها بأنها محدودة مرت في أجواء هادئة وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

دهس متظاهرين
وفي السياق نفسه نددت الجماعة الإسلامية في مصر بما وصفته بالاعتداء السافر على الحق في التظاهر السلمي وعلى الحق في الحياة من قِبل من سمتها سلطة الانقلاب العسكري، وذلك بعد اختراق مدرعة مظاهرة سلمية كانت تسير في أحد شوارع الإسكندرية ومحاولتها دهس المتظاهرين، وهو ما أدى إلى إصابة عدد منهم. وقد وصف شهود عيان للجزيرة كيفية وقوع الحادث.

وقال التحالف الوطني لدعم الشرعية إن متظاهرين تعرضوا لحادث دهس متعمد في "سيدي بشر"، وأضاف في بيان له أن مدرعات وآليات عسكرية أطلقت الرصاص الحي على المظاهرات، مما أدى إلى إصابة 37 من المشاركين فيها، بينهم أربعة في حالة حرجة، وأن 12 آخرين اعتقلوا.

المصدر : الجزيرة