العربي وأوغلو أكدا أن الالتزام بالهدنة سيسمح بإيصال المساعدات للمناطق المنكوبة بسوريا (رويترز-أرشيف)
دعت جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامياليوم الخميس إلى تحقيق هدنة في سوريا بمناسبة عيد الأضحى الذي يحلّ يوم 15 أكتوبر/تشرين الأول الحالي.

وناشد الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي، والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو، في نداء مشترك الحكومة السورية وجميع الأطراف العسكرية في سوريا إلى الالتزام بالوقف الشامل لإطلاق النار وجميع أعمال العنف والقتال بكافة أشكاله وذلك بمناسبة حلول عيد الأضحى.

وقال العربي وأوغلو إن مناشدتهما هي للتخفيف من آلام السوريين ومعاناتهم القاسية، ولإفساح المجال أمام منظمات الإغاثة للقيام بواجباتها وتقديم المساعدات الإنسانية العاجلة للمناطق المنكوبة في جميع الأراضي السورية.

واعتبرا أن إعلان الالتزام من قبل جميع الأطراف السورية المتصارعة بمثل هذه الهدنة يوفر الفرصة لإطلاق بادرة أمل لجميع أبناء الشعب السوري بتحقيق الوقف الشامل لأعمال القتال والعنف والاستفادة من الجهود والزخم الدولي المتاح حالياً لترتيب انعقاد مؤتمر السلام في سوريا (جنيف 2) في أقرب الآجال.

وأوضح الطرفان أن الالتزام بهذه الهدنة سيسمح أيضا بالبدء في وضع مسار الأزمة السورية على طريق التسوية السلمية وفقاً للإطار الذي تم الاتفاق عليه في جنيف، باعتبار ذلك المخرج الوحيد للخروج من النفق المظلم لهذه الأزمة.

وسبق أن اتفقت أطراف الأزمة في سوريا على هدنة خلال العام الماضي، غير أن وقف إطلاق النار سرعان ما انهار بعد اختراقات تبادلت الأطراف الاتهامات بالمسؤولية عنها.

وحصدت الحرب الدائرة في سوريا منذ أكثر من عامين أرواح أكثر من 120 ألف شخص، وأجبرت الملايين على الفرار من منازلهم إلى مناطق داخل سوريا أو مخيمات اللاجئين في البلدان المجاورة.

المصدر : وكالات