قضاة المحكمة في جلسة سابقة عقدتها في مقرها بلاهاي (الفرنسية)

كشفت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان اليوم الخميس أنها طلبت من الحكومة اللبنانية اعتقال مشتبه فيه جديد في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.

والمتهم الجديد يدعى حسن حبيب مرعي، وقد ذكرت وسائل إعلام لبنانية أنه عضو في حزب الله، غير أن القرار لم يشر إلى انتمائه السياسي.

وذكرت المحكمة في بيان أنها أرسلت بصفة سرية في السادس من أغسطس/آب الماضي إلى السلطات اللبنانية قرار الاتهام ومذكرة توقيف، طالبة منها البحث عن المتهم وتوقيفه ونقله إلى عهدة المحكمة.

وقال البيان إن السلطات اللبنانية أعطيت مهلة شهر لتنفيذ هذا الالتزام والإبلاغ عن جهودها في موعد أقصاه الخامس من سبتمبر/أيلول 2013.

وفي السادس من سبتمبر/أيلول الماضي قدم النائب العام لدى محكمة التمييز اللبنانية تقريره السري إلى رئيس المحكمة القاضي ديفد باراغوانث، وذكر فيه أنه لم يُعثر على المتهم حتى تاريخه، ثم طلب رئيس المحكمة من السلطات اللبنانية اتخاذ تدابير إضافية.

رفيق الحريري اغتيل يوم 14 فبراير/شباط 2005 ببيروت (الفرنسية)

خطوات سرية
وأوضح البيان أن كل الخطوات المتعلقة بهذا الموضوع بقيت "حتى الآن سرية لمنح السلطات اللبنانية الفرصة الفضلى لاعتقال المتهم".

وبعد جواب الحكومة اللبنانية قرر رئيس المحكمة الشروع في مرحلة إعلان عام لفترة شهر بمساعدة السلطات اللبنانية، وذلك لإيجاد المتهم وتبليغه التهم الموجهة إليه وإعلامه بحقوقه المضمونة بموجب القانون الدولي.

وكانت المحكمة قد أصدرت في نهاية يونيو/حزيران 2011 قرار اتهام بحق أربعة أفراد آخرين من حزب الله لدورهم المفترض في عملية الاغتيال، وهم سليم جميل عيّاش ومصطفى أمين بدر الدين وحسين حسن عنيسي وأسد حسن صبرا، ولم تتمكن السلطات اللبنانية من توقيفهم حتى الآن.

ومن المتوقع أن تبدأ محاكمة المتهمين الأربعة غيابيا يوم 13 يناير/كانون الثاني 2014، حسب ما حدده قاضي الإجراءات التمهيدية.

ويرفض حزب الله المحكمة الخاصة بلبنان ويعتبرها منحازة لإسرائيل والولايات المتحدة وتسعى إلى استهدافه، كما يؤكد أن لا علاقة له بجريمة اغتيال الحريري التي وقعت يوم 14 فبراير/شباط 2005 في بيروت وقتل فيها 22 شخصا آخرين.

المصدر : وكالات