حادث مقتل رجال شرطة في هجوم مسلح على حافلتهم في أغسطس/آب الماضي (الأوروبية-أرشيف)

أصيب جندي مصري اليوم الخميس في هجوم مسلح على حافلة تقل جنودا بالقرب من منطقة أبو طويلة في الشيخ زويد بمحافظة شمال سيناء، وذلك بعد ساعات من مقتل أربعة جنود بالجيش وإصابة خمسة آخرين في تفجير سيارة مفخخة استهدف نقطة تفتيش الريسة بالعريش (عاصمة المحافظة).

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر أمني قوله إن جنديا أصيب بجروح "متوسطة" جراء الهجوم، وإن قوات من الجيش كانت تحرس الحافلة اشتبكت مع المسلحين، مما دفع المسلحين إلى الفرار.

يأتي ذلك بعد أن لقي أربعة من جنود الجيش مصرعهم وأصيب خمسة آخرون في تفجير سيارة مفخخة استهدف نقطة تفتيش الريسة صباح اليوم.

وأكد التلفزيون الحكومي النبأ، في حين نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ضابطين -طلبا عدم كشف هويتهما- أن مجهولا اقتحم بسيارته المفخخة حاجز الجيش على الطريق الواقع جنوب العريش.

وقال مصدر أمني إن الأجهزة الأمنية حاولت تجميع أشلاء الانتحاري التي تناثرت في موقع الانفجار، وتحولت السيارة المنفجرة إلى قطع صغيرة.

ويضيف حادث اليوم مؤشرا جديدا على تصاعد الهجمات في سيناء حيث وقعت خمس هجمات على قوات الجيش والشرطة خلال أربعة أيام فقط، واستهدف آخرها موكب اللواء سيد عبد الكريم -مساعد قائد الجيش الثاني الميداني- أمس الأربعاء، مما أسفر عن إصابته بجروح طفيفة فضلا عن إصابة ثلاثة مجندين.

وشملت هجمات أمس أيضا هجومين استهدف أحدهما مقرا أمنيا برفح، في حين استهدف الثاني آليات عسكرية على طريق يربط مدينتي الشيخ زويد بالعريش عاصمة المحافظة، من دون أنباء عن وقوع إصابات.

الجيش ينفذ عملية عسكرية بسيناء منذ أكثر من شهر لملاحقة من يسميها العناصر الإرهابية (رويترز)

استنفار أمني
وفي سياق مواز، شهدت شبة جزيرة سيناء إجراءات أمنية مشددة عقب التفجير الذي شهدته نقطة تفتيش الريسة.

وقالت وكالة الأنباء الألمانية إنه فور العملية تم قطع خطوط الهواتف المحمولة والإنترنت وإغلاق شبة جزيرة سيناء بالكامل.

وأفادت الوكالة بقيام قوات الأمن بإغلاق المعابر والطريق الدولي العريش-رفح المؤدي إلى معبر رفح الحدودي مع غزة وإغلاق الطرق الرئيسية مع المحافظات الأخرى، وذلك بالتزامن مع حالة استنفار أمني قصوي في جميع المقار الأمنية في سيناء.

جدير بالذكر أن الجيش المصري ينفذ بالتعاون مع الشرطة حملة عسكرية واسعة -دخلت شهرها الثاني- في مناطق حدودية بشمال سيناء واقعة على الحدود مع قطاع غزة وإسرائيل، لتعقب من تصفهم السلطات بالعناصر "الإرهابية" و"الإجرامية"، ولهدم أنفاق التهريب مع القطاع.

وتشهد محافظة شمال سيناء هجمات مسلحة تستهدف أفرادا ومقار للجيش والشرطة، منذ عزل الرئيس المعزول محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي، سقط فيها العشرات معظمهم من أفراد الجيش والشرطة.

المصدر : وكالات