شهدت مدن عراقية إضرابا عاما اليوم الخميس احتجاجا على التطاول على صحابة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، بينما نفذت وزارة العدل أحكاما بالإعدام بحق 42 بتهمة "الإرهاب" وذلك مع استمرار الهجمات التي أوقعت قتلى وجرحى.

وجاء هذا الإضراب ليوم واحد في معظم المدن بالمحافظات الست التي تشهد احتجاجات ضد سياسات رئيس الوزراء نوري المالكي تلبية لدعوة منظمات وهيئات وشخصيات عراقية للتنديد بما جرى من تطاول على الصحابة.

وكانت مجموعة من الأشخاص قامت قبل بضعة أيام بدخول حي الأعظمية بشمال بغداد في مسيرة راجلة وسط حماية أمنية، وهي تهتف بشعارات طائفية وتشتم صحابة رسول الله وأم المؤمنين السيدة عائشة. وهو ما اعتبر محاولة لاستفزاز حي الأعظمية الذي يُعد من أبرز أحياء بغداد السنية المعارضة لحكومة المالكي، ولجر البلاد نحو حرب طائفية.

وطالب علماء دين في بيان لهم الحكومة والسياسيين بتحمل مسؤولياتهم، ومعاقبة من ارتكب هذا الفعل الذي وصفوه بأنه يهدد النسيج الاجتماعي والسلم الأهلي في العراق.

من جانبه أكد المرجع الديني الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني أن سب أصحاب النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) أمر مدان ومستنكر، ومخالف لما أمر به أهل البيت شيعتهم، وفق تعبيره.

إعدامات
وفي سياق آخر، أعدمت السلطات 42 شخصا بتهمة ما يسمى الإرهاب، بينهم امرأة واحدة خلال الأسبوع الماضي.

وقال وزير العدل حسن الشمري في بيان إن أحكام الإعدام الصادرة قد تم تمييزها أكثر من مرة، مشيرا إلى أن "المجرمين ثبتت إدانتهم بجرائم إرهابية أدت إلى استشهاد عشرات المواطنين الأبرياء، فضلا عن ارتكاب جرائم أخرى تهدف إلى زعزعة أمن واستقرار البلاد وإحداث الفوضى والرعب بين أبناء الشعب".

وكانت السلطات قد نفذت الشهر الماضي أحكاما بالإعدام بحق 23 شخصا، بينهم عشرون أدينوا بتهم تتعلق بالإرهاب، في حين نفذت حكم الإعدام بحق 132 شخصا منذ بداية العام الجاري.

مسلسل الهجمات بالعراق أوقع 4900 قتيل منذ بداية العام الحالي (رويترز)

قتلى واعتقالات
وفي هذا الإطار، أعلن قائد عسكري رفيع المستوى مقتل ثمانية من "أبرز" قادة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، واعتقال العشرات في عملية أمنية بمشاركة وحدات خاصة ومساندة طيران الجيش شمال البلاد.

وقال القائد عبد الأمير الزيدي إن العملية أسفرت عن مقتل مطلوبين بارزين بينهم تونسي وآخر من جنسية آسيوية، مؤكدا اعتقال 62 آخرين بينهم عشرة ممن وصفهم بعتاة تنظيم القاعدة.

وأكد أن القتلى والمعتقلين "مطلوبون بعمليات تفجير خطوط النفط العراقي التركي وعمليات الابتزاز وقطع الطرق والخطف ومهاجمة قطعات الجيش والمروحيات".

مسلسل الهجمات
وضمن مسلسل الهجمات التي تتصاعد منذ أشهر بالعراق، قتل اليوم الخميس شخصان وأصيب ثمانية بجروح، وذلك بتفجير عبوة ناسفة قرب سوق للخضار جنوب بغداد.

وفي واقعة أخرى، قتل ثلاثة من عناصر الجيش بهجوم مسلح على مبنى قناة تلفزيونية محلية بمدينة الموصل شمالي البلاد، بينما قتل ثلاثة من عناصر الشرطة على يد مسلحين نصبوا حاجزا وهميا بجنوب تكريت مركز محافظة صلاح الدين شمال بغداد.

يُذكر أنه خلال الأيام الماضية من الشهر الحالي قتل أكثر من 230 شخصا، في حين قتل أكثر من 4900 منذ بداية العام الحالي، وفق إحصائية تعدها وكالة الصحافة الفرنسية بالاستناد لمصادر رسمية.

المصدر : الجزيرة + وكالات