المدنيون أكثر ضحايا التفجيرات التي تشهدها مختلف المدن العراقية (رويترز-أرشيف)

أحصت  الأمم المتحدة في بيان صدر اليوم مقتل 887 مدنيا في أنحاء العراق خلال الشهر الماضي، بالإضافة إلى مقتل 92 فردا من قوات الأمن، مشيرة إلى تفاقم العنف الطائفي في البلاد، وأن العاصمة بغداد كانت أشد المحافظات تأثرا.

ولفت البيان إلى أن عدد القتلى المدنيين في العراق خلال العام الحالي حتى نهاية الشهر الماضي بلغ 5740 شخصا، متجاوزا العدد الإجمالي في 2012 الذي شهد أول زيادة سنوية في عدد القتلى المدنيين منذ عام 2009 وذلك عقب انسحاب القوات الأميركية في ديسمبر/كانون الأول 2011.

وتعليقا على هذه الحصيلة الكبيرة من القتلى العراقيين، دعا مبعوث الأمم المتحدة لدى العراق نيكولاي ملادينوف جميع القادة السياسيين في البلاد إلى تعزيز جهودهم لتشجيع الحوار الوطني والمصالحة.

وفي أحدث أعمال عنف، قتل اليوم خمسة من عناصر الشرطة على الأقل، وأصيب سبعة آخرون بجروح في هجوم بسيارة مفخخة استهدف مقرا للشرطة في مدينة تكريت شمال بغداد، وفقا لمصادر أمنية وطبية.

وقال ضابط برتبة نقيب في الشرطة إن التفجير استهدف مقر مديرية مكافحة المتفجرات في مدينة تكريت". وقد أكد مصدر طبي في مستشفى تكريت العام حصيلة الضحايا لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت مصادر أمنية لوكالة الأنباء الألمانية إن "أربعة انتحاريين فجروا أنفسهم صباح اليوم عند مدخل دائرة مكافحة المتفجرات وسط تكريت"، وتبع ذلك انفجار سيارة مفخخة مركونة ثم سقوط قذائف هاون على المبنى، وبعدها هاجم مسلحون بأسلحة رشاشة المبنى بهدف اقتحامه.

وأضافت المصادر أنه جرى تبادل لإطلاق النار مع قوات الشرطة التي أحبطت محاولة اقتحام المبنى، مشيرة إلى أن العملية أدت إلى مقتل ثلاثة ضباط شرطة واثنين من عناصر الشرطة، وإصابة خمسة آخرين بجروح، قبل أن ينجح المهاجمون في الفرار.

وإثر ذلك، فرضت قوات الجيش والشرطة إجراءات أمنية مشددة، وقامت بحملة تفتيش بحثا عن المسلحين.

ويأتي هجوم اليوم بعد مقتل ستين شخصا على الأقل وإصابة أكثر من 170 بجروح في سلسلة هجمات بنحو 12 سيارة ملغمة ضربت مناطق متفرقة من بغداد صباح أمس، بالإضافة إلى خمسة قتلى في مناطق أخرى.

وشهد العراق تصاعدا لافتا في الهجمات خلال الأشهر القليلة الماضية، مما يثير مخاوف من عودة العنف الطائفي الذي وضع البلاد على شفا الحرب الأهلية عامي 2006 و2007.

ووفقا لإحصائيات الأمم المتحدة، فقد قتل 1057 شخصا في يوليو/تموز الماضي -الشهر الأكثر دموية منذ أكثر من خمسة أعوام في العراق- في حين قتل 916 مدنيا في أغسطس/آب الماضي.

المصدر : وكالات