قال ناشطون إن الجيش السوري الحر أوقع عددا من القتلى من قوات النظام عقب استهدافه مقرا لحزب البعث في الحسكة، في حين ذكرت وسائل إعلام صينية أن السفارة الصينية في دمشق تعرضت لقصف بقذيفة هاون أمس الاثنين.

وقالت الهيئة العامة للثورة السورية إن الهجوم الذي شنه الجيش الحر أوقع قتلى وجرحى، ونقل المرصد السوري لحقوق الإنسان عن نشطاء قولهم إن الهجوم أوقع قتيلين وأصاب اثنين آخرين على الأقل.

وفي حلب قال مراسل الجزيرة عمر حلبي إن ريف المدينة الجنوبي يشهد منذ ثلاثة أيام معارك كر وفر بين قوات النظام وعناصر المعارضة المسلحة، وأشار إلى أن قوات النظام المعززة بعدد كبير من الآليات تحاول استعادة السيطرة على عدد من القرى التي وقعت تحت سيطرة المعارضين خلال الفترة الماضية.

ونقل المراسل شهادات مختلفة من عناصر منشقة من القوات النظامية تؤكد وجود عناصر من حزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني مع قوات النظام السوري.

وأشار إلى أن عشرين غارة استهدفت أمس مدينتي خناصرة والسفيرة، ما تسبب في وقوع عدد من القتلى والمصابين، وتحدث عن صعوبات كبيرة للوصول إلى المناطق المتضررة بسبب استمرار المعارك.

اضغط للدخول لصفحة الثورة السورية

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن معملا للمعارضة المسلحة في ريف مدينة الباب بحلب كان يستخدم لتصنيع القذائف والصواريخ انفجر، وأشار إلى معلومات عن سقوط عدد من القتلى والجرحى من الكتائب المقاتلة.

وأشار المرصد إلى أن عناصر المعارضة المسلحة استهدفت بعدد من الصواريخ محلية الصنع مواقع للقوات النظامية في قرية "عزيزة" بحلب، في حين لم ترد معلومات عن حجم الخسائر في صفوف القوات النظامية.

وقصفت قوات النظام أحياء الوعر والقصور بحمص ومدينة الحصن بريفها، كما استهدفت صواريخه مركز الحبوب والقمح في معرة النعمان بريف إدلب.

سفارة الصين
من جانب آخر قالت وسائل إعلام صينية إن قذيفة هاون سقطت أمس الاثنين على السفارة الصينية في دمشق وأصابت شخصا واحدا وألحقت أضرارا بالمبنى.

وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية (شينخوا) إن قوات المعارضة أطلقت القذيفة التي سقطت على السفارة وألحقت أضرارا بالأبواب والنوافذ، وأوضحت الوكالة -دون الخوض في مزيد من التفاصيل- أن موظفا سوريا بالسفارة أصيب بجروح طفيفة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية هونغ لي في بيان إن الصين "صدمت من الحادث وتدينه بشدة".

من جهتها ذكرت الوكالة العربية السورية للأنباء أن قذائف سقطت قرب السفارة، لكنها لم تذكر شيئا عن سقوط مصاب.

وشن مسلحو المعارضة هجمات بالقذائف والصواريخ على وسط المدينة في الأشهر القليلة الماضية، بما في ذلك حي المالكي الراقي الذي تقع به السفارة.

وسقطت قذيفة على القنصلية العراقية في الحي نفسه الأسبوع الماضي، مما أسفر عن مقتل عراقية، وأصابت قذيفة أخرى السفارة الروسية قبل أيام وأسفرت عن إصابة ثلاثة أشخاص بجروح.

المصدر : وكالات