مرسي قال إنه سيطلب إطلاق الشيخ عمر عبد الرحمن لأسباب إنسانية (الجزيرة-أرشيف)

أعلن الرئيس المصري محمد مرسي الاثنين أنه ينوي زيارة الولايات المتحدة قبل نهاية مارس/آذار المقبل، وأنه سيطلب من الرئيس الأميركي باراك أوباما إطلاق سراح الشيخ عمر عبد الرحمن، وهو داعية إسلامي حكم عليه بالسجن مدى الحياة في الولايات المتحدة بتهمة "الإرهاب".

وقال مرسي لشبكة التلفزيون الأميركية سي أن أن "قبل نهاية الفصل الأول -إذا شاء الله- سوف أتوجه إلى الولايات المتحدة، وسوف أكون سعيدا جدا"، مع العلم بأنه كان أعلن زيارة أولى إلى واشنطن في منتصف ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وأوضح مرسي أنه سينتهز فرصة محادثاته مع نظيره الأميركي باراك أوباما كي يطلب منه "إطلاق سراح" الشيخ عمر عبد الرحمن المسجون في الولايات المتحدة، وذلك لأسباب "إنسانية"، حتى وإن أكد أنه "يحترم قرارات القضاء الأميركي".

وكان الرئيس مرسي طالب نهاية سبتمبر/أيلول الماضي -خلال أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة- بأن يكمل الشيخ عمر عبد الرحمن فترة محكوميته في مصر.

وكان القضاء الأميركي قد حكم عام 1995 على عبد الرحمن بالسجن مدى الحياة بتهمة إعداد مؤامرات لمهاجمة نيويورك. وكان أشير إلى هذا المصري المعروف باسم "الشيخ الضرير" بوصفه "الرأس المدبر" للهجمات الأولى التي ضربت مركز التجارة العالمي عام 1993.

ومن جهة أخرى ومن أجل مواجهة الأزمة الاقتصادية، تجري القاهرة وواشنطن محادثات منذ أشهر بغرض تخفيف مليار دولار من الديون المصرية المتوجبة على مصر للولايات المتحدة.

وقد استأنفت القاهرة الاثنين محادثاتها مع صندوق النقد الدولي للحصول على قرض بقيمة 4.8 مليارات دولار.

المصدر : الفرنسية