لبنان يدعو لاجتماع عربي طارئ
آخر تحديث: 2013/1/4 الساعة 22:55 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/1/4 الساعة 22:55 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/22 هـ

لبنان يدعو لاجتماع عربي طارئ

لاجئون فلسطينيون فروا من سوريا إلى لبنان (دويتشه فيلله-أرشيف)

دعا لبنان إلى اجتماع وزاري عربي طارئ لبحث سبل مساعدة اللاجئين السوريين على أراضيه، وطلب في الوقت ذاته 180 مليون دولار من المانحين الدوليين للمساعدة في رعاية اللاجئين.

وقال وزير الخارجية اللبناني عدنان منصور إنه أبلغ الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي رغبة بلاده في عقد اجتماع مجلس الجامعة على مستوى الوزراء لبحث موضوع اللاجئين السوريين، وإنه سيوجه إليه مذكرة في هذا الصدد.

وأشار مصدر في الخارجية اللبنانية إلى أن العربي أبلغ منصور بأنه سيقوم فور تلقيه المذكرة "بالاتصالات اللازمة مع الوزراء العرب لعقد هذا الاجتماع خلال أيام قليلة".

وكانت الحكومة اللبنانية أقرت يوم أمس الخميس جملة من الإجراءات لحماية ومساعدة اللاجئين السوريين، وإطلاق حملة لحث المجتمع العربي والدولي على تقاسم الأعباء خصوصا لجهة تمويل هذه الإجراءات.

وقال زير الإعلام اللبناني بالوكالة وزير الشؤون الاجتماعية، وائل أبو فاعور، إن الحكومة أقرت آلية للتعامل مع موضوع اللاجئين السوريين والفلسطينيين الفارين من سوريا.

وأضاف أبو فاعور أنه تم التوافق على قيام الحكومة بواجباتها بإغاثة وحماية النازحين، وتدشين حملة دبلوماسية مع المجتمعَين العربي والدولي لبحث وسائل تتعلق برفع هذه الأعباء عن لبنان، وأشار إلى أنه تقرر تكليف وزير الداخلية بإنشاء خلية أمنية مع الجيش لوضع خطة أمنية لمتابعة أوضاع اللاجئين.

العربي أبلغ لبنان بأنه سيبدأ اتصالاته مع الوزراء العرب لعقد اجتماع طارئ خلال أيام (الأوروبية)

طلب مساعدات
وفي الأثناء، طلب لبنان -الذي يستضيف نحو 170 ألف لاجئ سوري- 180 مليون دولار من المانحين الدوليين للمساعدة في رعاية اللاجئين، وقال إنه سيستأنف تسجيل اللاجئين والاعتراف بهم بعد توقف دام نحو عام.

يشار إلى أن لبنان طلب مطلع ديسمبر/كانون الأول من الدول المانحة تمويل خطة أعدتها الحكومة اللبنانية لتلبية احتياجات اللاجئين السوريين في لبنان لعام 2013، بكلفة تصل إلى 363 مليون دولار توزع بين 179 مليون دولار لصالح الوزارات اللبنانية المعنية بتلبية احتياجات اللاجئين السوريين، و184 مليون دولار لوكالات الأمم المتحدة التي تتولى الإنفاق على اللاجئين الفلسطينيين من سوريا.

يذكر أن اللاجئين الفارين من سوريا يقيمون بمساعدة من المواطنين اللبنانيين ولا توجد لهم مخيمات كما هو الحال في الأردن وتركيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات