فتح تحتفل في غزة لأول مرة منذ خمس سنوات بذكرى انطلاقها (رويترز)

 أنهت حركة التحرير الوطني (فتح) احتفالا جماهيريا ضخما نظمته في غزة صباح اليوم بذكرى انطلاقتها الثامنة والأربعين، قبل إكمال البرنامج المعلن للاحتفال الذي يعتبر الاول لفتح بالمدينة منذ سيطرة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على القطاع عام 2007.

وأعلن مسؤول في حركة فتح إنهاء فعاليات المهرجان، عقب إنهاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس كلمته المتلفزة، وقبل إكمال البرنامج الرسمي المقرر سابقاً، حرصاً على سلامة مئات الآلاف المحتشدين والتدافع حول المنصة حسب قوله.

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح نبيل شعث إن "التقديرات تقول إن أكثر من مليون مواطن شاركوا في مهرجان الانطلاقة، إنها مليونية الانطلاق الـ48 لفتح والثورة الفلسطينية".

ويحمل مهرجان فتح -الذي أقيم في ساحة السرايا الرئيسية وسط مدينة غزة- شعار "الدولة والانتصار" احتفاء بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 29 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي ترقية مكانة فلسطين لديها إلى صفة دولة مراقب غير عضو تتمتع بتأييد دولي واسع.

 ووردت أنباء عن خلافات بين أنصار الرئيس الفلسطيني محمود عباس، والقيادي المفصول محمد دحلان. فيما قال نائب المفوض العام لحركة فتح، يحي رباح إن إلغاء باقي فقرات مهرجان الانطلاقة جاء بسبب ضعف القدرات اللوجستية والتقنية بسبب التدفق الجماهير.

وتحدث حاضرون عن مشاحنات بين مؤيدين لدحلان، وآخرين مؤيدين لعباس، بينما تحدث صحفي يشارك في تغطية المهرجان، عن مشاكل فنية يعتقد أنها متعمدة أدت لعدم استكمال فقرات المهرجان.

مئات الآلاف شاركوا في الاحتفال(الجزيرة)

وقال أحد الحاضرين إن بعض مناصري دحلان رفعوا صوراً له خلال المهرجان الأمر الذي تسبب ببعض المشاحنات، كما حدث خلاف بشأن اعتلاء عضو اللجنة المركزية لفتح جبريل الرجوب المنصة حيث أجبره مناصرو الأول على النزول.

وقال مصدر في حركة حماس ليونايتد برس انترناشونال إن القيادي في فتح نبيل شعت، اتصل بقيادة حماس طالباً عدم حضور وفدها بسبب فقدان السيطرة على منطقة المنصة وحالة الفوضى الكبيرة في المكان.

وكان يفترض أن يلقي القيادي في حماس روحي مشتهى كلمة الفصائل الفلسطينية، فيما كان من المقرر أن يلقي شعت كلمة فتح، وانتصار الوزير كلمة المرأة الفلسطينية، وهي كلمات ألغيت جميعها.

وأكد المتحدث باسم حماس، سامي أبو زهري رسمياً، أن فتح طلبت من حماس عدم الحضور للمهرجان بسبب الفوضى وفقدان السيطرة على منصة الحفل.


كلمة عباس
وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس ألقى كلمة متلفزة في المهرجان قال فيها إنه "بدعم الأشقاء والأصدقاء في العالم الحر سنحتفل بتحرير فلسطين، فالنصر قادم.. قادم" مؤكدا أنه سيقوم قريبا بزيارة إلى غزة.

وأشار الرئيس إلى أن "فتح الأمس هي فتح اليوم انطلقت من أجل فلسطين ملتزمة بمسيرتها" وقال إن الولاء للقضية الفلسطينية والوحدة الوطنية هي الأساس الذي يقوم عليه شعبنا.

وأضاف عباس "لم تكن لنا كيانية ولا دولة على خارطة العالم السياسية التي صنفتنا كقضية لاجئين فقط، حينها عملت طليعة على تغيير وجه التاريخ حتى انتقلت قضية الشعب إلى وضعية دولة مراقب غير عضو يرتفع علمها جنبا إلى جنب مع أعلام دول العالم".

وأكد أن الوحدة بين غزة والضفة الغربية، قائلا "نولي جل اهتمامنا لرفع الحصار عن غزة لكي تكون متصلة بباقي الوطن" مشيرا إلى أن غزة "حاضنة الثورة ومفجرة الانتفاضة الأولى".

وكان عباس قال ظهر أمس الخميس في اجتماع للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في رام الله، إنه يأمل أن تمهد احتفالات غزة للوصول إلى المصالحة التي أكد أنها "الهدف المنشود" بعد الحصول على الاعتراف بالدولة الفلسطينية في الأمم المتحدة.

قيادات فتح
وكانت قيادات من فتح قد وصلت إلى غزة قادمة من الضفة الغربية، أبرزها عضو لجنتها المركزية جبريل الرجوب الذي تفقد الساحة الرئيسية فور دخوله من معبر بيت حانون الذي يسيطر عليه الجيش الإسرائيلي.

وقد اجتمع الرجوب على رأس وفد من فتح مع رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة إسماعيل هنية، وأكدا على تكاتف كافة الجهود لإنجاح المهرجان والحفاظ على الأجواء الإيجابية لدفع جهود تحقيق المصالحة.

بدورها أكدت حماس -التي تدير شؤون القطاع- مشاركتها في مهرجان فتح، وقدمت التهنئة لفتح في ذكرى انطلاقتها السنوية، واعتبرت أن "هذه الأجواء الإيجابية والتفاعل الشعبي في غزة هو إنجاز لحماس كما هو إنجاز لحركة فتح".

وقال المتحدث باسم حماس فوزي برهوم في بيان صحفي إن حركته معنية بنجاح المهرجان وإتمامه على أكمل وجه.

المصدر : وكالات