شيخ الأزهر: الحوار هو السبيل الأوحد للتعايش في الوطن ولا يجوز مطلقا التحريض على العنف (الجزيرة)
وقعت القوى السياسية المصرية في الأزهر على وثيقة لنبذ العنف ودعم الحوار في اجتماع ضم رموزا سياسية ورؤساء كنائس. وتؤكد الوثيقة دعوة المنابر الدينية والإعلامية والثقافية لنبذ لغة العنف واعتماد الحوار الوطني وسيلة لحل الإشكالات.
 
وقال زعيم حزب غد الثورة أيمن نور لمراسل الجزيرة في القاهرة إن القوى السياسية وقعت في الأزهر على وثيقة لنبذ العنف ودعم الحوار.
 
وأطلق الأزهر اليوم مبادرة لوقف العنف في مصر في اجتماع دعا إليه وضم رموزا سياسية ورؤساء كنائس, في حين شهدت الأوضاع على الأرض حالة من الهدوء وتراجعا في أعمال العنف مع تقليص ساعات حظر التجول في مدن القناة.
 
وقد دعا شيخ الأزهر أحمد الطيب إلى نبذ العنف وإدانة الجماعات المسلحة الخارجة عن القانون واعتماد الحوار الوطني سبيلا للخروج من الأزمة السياسية الحالية. وأكد في مبادرة جديدة طرحها الأزهر لكسر الجمود السياسي ووقف العنف على ضرورة حماية الدولة المصرية والنسيج الوطني من أي تهديد أو اختراق أجنبي.
 
وقال الطيب في كلمة في افتتاح الاجتماع إن المبادرة المطروحة على الاجتماع للخروج من الأزمة الراهنة صاغتها مجموعة من شباب الثورة وعرضتها على الأزهر. كما ذكر أن المبادرة تؤكد على "الالتزام بقداسة حرمات الدماء والأعراض فردية أو جماعية لأن صيانة هذه الحرمات هي قاعدة الأمن والأمان".
 
كما تدعو المبادرة كل المنابر الفكرية والثقافية والإعلامية إلى نبذ لغة العنف في حل المشكلات، وجعل الحوار الوطني الذي تشارك فيه كل مكونات المجتمع المصري الوسيلة الوحيدة لحل كل المشكلات. وأضاف الطيب "ينبغي ألا نتردد لحظة في إدانة العنف أو الترويج له أو استغلاله بأي صورة من الصور، فمصير وطننا معلق باحترام القانون وسيادته، وتلك مسؤولية الجميع".

وقد شارك في الاجتماع زعماء المعارضة وممثلون عن حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين, بالإضافة إلى ممثلين عن التيار السلفي ونشطاء شبان بينهم وائل غنيم وأحمد ماهر القيادي في حركة 6 أبريل فضلا عن ممثلين عن الكنائس المصرية.

متظاهرون يواجهون الشرطة باشتباكات أمس الأربعاء (رويترز)

وكان رئيس الجمهورية محمد مرسي قد دعا في كلمة إلى الأمة الأحد إلى إجراء حوار مع المعارضة، لكن قادة المعارضة الليبرالية تمسكوا بمطالب منها تشكيل حكومة إنقاذ وطني أولا.

وفي هذا السياق, رحب القيادي في جبهة الإنقاذ جورج إسحق بمبادرة الأزهر, وقال للجزيرة إن الجبهة تؤكد على المعاني التي قالها شيخ الأزهر. كما قال إن الجبهة تؤكد أيضا على احترام هذا الخطاب الوطني, مشددا على أن الأزهر هو المرجعية الدينية الوحيدة في مصر.

كما أشار إسحق إلى أن مطالب الجبهة لم تتحقق بعد, قائلا إن الرئاسة لا تزال تتمسك بالحكومة الحالية. وأوضح أن جهات أخرى مثل حزب النور السلفي باتت تتبنى مطالب الجبهة المتعلقة بحكومة جديدة.

تراجع العنف
جاء ذلك في وقت أعلنت محافظات القناة الثلاث بمصر تخفيض ساعات حظر التجول، وسط مؤشرات على عودة الهدوء وبوادر الحل السياسي بعد عودة الرئيس اليوم الخميس من زيارة قصيرة لألمانيا.

وقلصت السلطات المحلية بالمحافظات الثلاث مدة الحظر ليبدأ سريانه بالإسماعيلية من الثانية صباحا بدلا من التاسعة ليلا، وفي بورسعيد من الواحدة صباحا، وفي السويس من الواحدة صباحا أيضا إلى الخامسة.

وبينما قال محافظ السويس سمير عجلان إن الوضع الأمني تحسن منذ يوم الاثنين وإن الهدوء عاد، توقعت مصادر مطلعة صدور قرار بإلغاء حظر التجول كليا عن المدن الثلاث خلال أيام مع استقرار الأوضاع الأمنية فيها.

أما في القاهرة وقرب ميدان التحرير فقد رشق عشرات المحتجين الشرطة بالحجارة أمس، وردت الشرطة بإطلاق الغاز المدمع، لكن الاشتباكات لم تستمر طويلا. وأفاد مصدر في جهاز الإسعاف بأن شخصين قتلا في اشتباكات بين متظاهرين والشرطة على كورنيش النيل قرب ميدان التحرير إثر إصابتهما بطلقات خرطوش أمس.

وقد أعاد المتظاهرون صباح اليوم فتح ميدان التحرير بشكل جزئي أمام حركة سير السيارات وإزالة الحواجز الحديدية الموجودة بمدخل الميدان من ناحية كوبرى قصر النيل وشارعي الفلكي وقصر النيل، بينما لا تزال بقية المداخل مغلقة أمام حركة السيارات.

كما استأنفت السفارة الأميركية بالقاهرة كافة خدماتها بما في ذلك خدمة التأشيرات ومركز المعلومات بعد يومين من الإغلاق جراء الأوضاع الأمنية في محيط السفارة.

كما ألقت الشرطة القبض على أربعة على الأقل ممن يشتبه في انتمائهم لجماعة "بلاك بلوك" أمام مكتب النائب العام طلعت عبد الله بعد دعوات نشرت باسمها على شبكات التواصل الاجتماعي للتظاهر أمام مكتب عبد الله احتجاجا على قرار أصدره أول أمس الثلاثاء بملاحقتهم.

ميركل ومرسي يتحدثان في مؤتمر صحفي ببرلين (الفرنسية)

بنود حوار
وبعد يوم من تحذير وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي من أن الدولة على وشك الانهيار ما لم تنه الفصائل السياسية الاشتباكات في الشوارع، اتفق حزب النور السلفي وجبهة الإنقاذ أمس على بنود حوار يمهد لمبادرة تخرج البلاد من الوضع الراهن.

وأعلن رئيس حزب الوفد وعضو الجبهة السيد البدوي، بمؤتمر صحفي مع رئيس حزب النور يونس مخيون، أن الطرفين اتفقا على بنود حوار تتضمن تشكيل حكومة وحدة وطنية، وتعديل المواد الخلافية في الدستور، وتعيين نائب عام جديد، وتشكيل لجنة قانونية للتحقيق في أحداث العنف الأخيرة.

وجاء إعلان عن هذا الاتفاق بعد ساعات من دعوة القيادي بجبهة الإنقاذ محمد البرادعي إلى اجتماع عاجل يضم الجبهة والرئيس ووزيري الدفاع والداخلية والحزب الحاكم والتيار السلفي لاتخاذ خطوات عاجلة لوقف العنف وبدء حوار جاد.

ورفض القيادي بجماعة الإخوان محمد البلتاجي اقتراح تشكيل حكومة إنقاذ وطني، ووصفها بأنها محاولة من جبهة الإنقاذ للاستيلاء على السلطة رغم أن ممثليها هزموا بالانتخابات.

وقد دعا مرسي -الذي كان يتحدث في برلين قبل أن يعود مسرعا ليتعامل مع الأزمة- إلى إجراء حوار مع المعارضة، لكن دون أن يلتزم بمطلبها بأن يضم معارضين أولا بحكومة إنقاذ وطني. وعندما سئل عن هذا الاقتراح رد مرسي قائلا إن مجلس نواب جديدا هو الذي سيقرر ذلك بعد انتخابات ستجرى في أبريل/نيسان المقبل.

وفي واشنطن طالب السيناتور الأميركي جون كيري -الذي سيتولى مهام وزارة الخارجية رسميا الاثنين القادم- بضرورة استمرار المساعدات الأميركية لمصر دون انتظار لتسوية الأحداث الراهنة.

وأوضح كيري قائلا "لدينا مصالح حيوية مع مصر التي تعايشت وأيدت طويلا اتفاقية السلام مع إسرائيل، كما قامت أيضا باتخاذ خطوات للبدء في التعامل مع مشكلة الأمن في سيناء، وهذه المسائل تعد حيوية لواشنطن ولمصالحها القومية ولأمن إسرائيل".

المصدر : وكالات