صورة لشهداء من كتائب القسام كانوا يتصدون للتوغل الإسرائيلي في قطاع غزة (الجزيرة-أرشيف)

أعلنت إسرائيل اليوم أن جهاز المخابرات بالتعاون مع الجيش تمكنا من تفكيك خلية عسكرية تابعة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية، كانت تنوي التخطيط لخطف جنود إسرائيليين، ومبادلتهم بأسرى فلسطينيين.

وقال جهاز الأمن الداخلي (شين بيت) في بيان "اعتقل عشرون ناشطا أغلبهم أعضاء معروفون في حماس وقضوا عقوبات في السجون الإسرائيلية بسبب أنشطتهم العسكرية، في الأشهر الأخيرة في الخليل". وأضاف "خلال التحقيق عثر على أكثر من عشرين قطعة سلاح من أنواع مختلفة كانت ستستخدم في أنشطة إرهابية".

وقال جهاز الأمن إن المشتبه بهم خططوا لإقامة "منظمة إرهابية تابعة للجناح العسكري لحركة حماس لإنشاء مركز قيادة محلي لتعزيز الأنشطة العسكرية المنظمة في منطقة الخليل بما في ذلك هجمات وعمليات خطف لتأمين الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين".

بدورها ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن المتهمين أجروا اتصالات مع عدد من قياديي حماس بالخارج بينهم حسام بدران الذي أفرج عنه في إطار صفقة شاليط في أكتوبر/تشرين الثاني 2011 وأبعد إلى قطر.

وكانت إسرائيل أعلنت الاثنين الماضي عن اعتقال أعضاء خلية عسكرية تابعة لحركة فتح من بلدة بيت فجار، جنوب مدينة بيت لحم، بتهمة إطلاق النار على أهداف إسرائيلية.

وتشهد الخليل التي انسحب منها الجيش الإسرائيلي جزئيا عام 1998 مواجهات واشتباكات متكررة بين الفلسطينيين والمستوطنين وقوات الأمن الإسرائيلية.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية