اشتباكات بين المحتجين وقوات الشرطة غرب العاصمة المنامة (رويترز)

أدان رئيس الوزراء البحريني خليفة بن سلمان آل خليفة "الحادث الإرهابي" الذي استهدف رجال شرطة غرب العاصمة المنامة وتسبب في إصابة عدد منهم بجروح، في حين تجددت الاشتباكات بين محتجين مناوئين للحكومة ورجال الأمن.

وقال رئيس الوزراء -حسبما نقلته وكالة أنباء البحرين اليوم- إن "التحريض على العنف وعدم نبذه والتبرير له هو الذي يولد مثل هذه التصرفات الإرهابية والإجرامية التي لا تستقيم مع الديمقراطية والمطالب بالإصلاح".

وكان تفجير عن بعد لقنبلة محلية الصنع بشارع البديع قد أدى إلى إصابة ثلاثة أفراد من الشرطة كانوا يقيمون نقطة تفتيش لغلق طريق يستخدمه المحتجون.

وحذر المسؤول البحريني من أن مثل تلك الأعمال من شأنها أن تدخل البلاد في دوامة من العنف في وقت "تنعم فيه البلاد بالاستقرار وبالأوضاع الطبيعية".

ووصفت وزارة الداخلية البحرينية في تغريدة على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" حادث التفجير بالإرهابي.

وفي تطور آخر، اندلعت اشتباكات بالقرب من المنامة، بينما منعت قوات الشرطة مئات المحتجين المناوئين للحكومة من التوجه إلى العاصمة.

وتأتي هذه التظاهرات المناوئة للحكومة في وقت دعا فيه الملك حمد بن عيسى آل خليفة إلى جولة جديدة من الحوار الوطني الذي رحبت به ست جمعيات معارضة رئيسية، من بينها جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) وجمعية الوفاق الوطني الإسلامية.

يشار إلى أن البحرين شهدت حركة احتجاجية بدأت في فبراير/شباط 2011 تطالب الحكومة بإجراء إصلاحات سياسية.

المصدر : وكالات