باروسو مع الرئيس الصومالي في بروكسل (الفرنسية)

قال الاتحاد الأوروبي الأربعاء إنه يعتزم الدعوة إلى مؤتمر دولي بشأن الصومال الخريف القادم، ووعد بدعم سياسي ومالي أكبر لهذا البلد الذي يحاول التعافي من حروب داخلية مدمرة.

وقالت مسؤولة السياسية الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون في مؤتمر صحفي ببروكسل مع الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود إن المؤتمر سيعقد في بروكسل، وسيخرج باتفاقية جديدة تساعد في تقديم دعم سياسي وأمني وتنموي للصومال.

وأضافت أن الاتحاد الأوروبي سيبقى شريكا ملتزما للصومال في المراحل القادمة. وتحدثت آشتون عن عهد جديد في العلاقة بين الاتحاد الأوروبي والصومال، مشيرة إلى التقدم السياسي الحاصل في هذا البلد من خلال انتخاب برلمان ورئيس.

وأشارت أيضا إلى التحسن الأمني في الصومال من خلال الضربات التي تلقتها حركة الشباب المجاهدين، وتراجع القرصنة في الساحل الصومالي بنسبة 95%، بحسب قولها.

من جهته، قال رئيس المفوضية الأوروبية خوسيه مانويل باروسو إن هناك التزاما حقيقيا بالمضي في دعم العلاقة بين الطرفين.

وخلال السنوات الخمس الأخيرة منح الاتحاد الأوروبي الصومال مساعدات بقيمة 600 مليون يورو. بيد أن الرئيس الصومالي طلب مزيدا من الدعم المالي من الأوروبيين، قائلا إن بلاده بحاجة إلى الانتعاش.

ويزور الرئيس حسن شيخ محمود بروكسل لأول مرة منذ توليه منصبه لمدة يومين، ومن المقرر أن يجتمع الخميس بوزراء خارجية الدول السبع والعشرين الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، ويتوجه بعد ذلك إلى بريطانيا.

المصدر : وكالات