نبيل شعث: حماس والفصائل الأخرى ستشارك في مهرجان فتح بغزة (الجزيرة-أرشيف)

وصف القيادي في حركة التحرير الوطني الفلسطينية (فتح) نبيل شعث لقاءه مع رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية بغزة بأنه كان "إيجابيا"، وبأنه مقدمة لمصالحة كاملة وحقيقية مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس). ومن جانبها أكدت حماس المشاركة في مهرجان حركة فتح بمناسبة انطلاقتها الذي يجري لأول مرة في قطاع غزة منذ عام 2007.

وقال شعث -في تصريحات لصحيفة "الشرق" السعودية نشرتها في عددها الخميس- إن حماس أبدت خلال اللقاء كل الروح الطيبة لإنجاح مهرجان حركة فتح، مشيرا إلى أن كل الفصائل الوطنية والإسلامية ستشارك في المهرجان.

وأشار إلى أن اللقاء مع هنية لم يتناول -بشكل عميق أو إستراتيجي- ملفات المصالحة الفلسطينية والمرحلة القادمة، وأوضح أن "ما حدث فقط كان يؤكد أننا متجهون نحو المصالحة ونحو خطوة وحدوية".

وأضاف أن الأجواء في قطاع غزة تعكس حالة الفرح والسرور في صفوف أبناء فتح وكل الفلسطينيين، الأمر الذي اعتبره خطوة حقيقية في طريق لملمة البيت الفلسطيني.

ورجح شعث أن تكون كلمة حماس خلال المهرجان ضمن كلمة القوى والفصائل الفلسطينية وليس ككلمة منفصلة.

وكان هنية قال -عقب لقائه وفد فتح برئاسة شعث- إن "هذا الحفل وهذه الأجواء تفرش الطريق أمام المصالحة وإنهاء الانقسام، وأعطينا التعليمات الواضحة للأجهزة الأمنية لإنجاح المهرجان بكافة السبل".

مشاركة
من جانبها، أكدت حركة حماس الخميس المشاركة في مهرجان حركة فتح بمناسبة انطلاقتها، وقدم المتحدث باسم حماس فوزي برهوم -في بيان صحفي- التهنئة لحركة فتح في ذكرى انطلاقتها السنوية، معتبرا أن "هذه الأجواء الإيجابية والتفاعل الشعبي في غزة هو إنجاز لحماس كما هو إنجاز لحركة فتح".

وأكد برهوم أن حماس -التي ستشارك فتح هذا المهرجان- معنية بنجاحه وإتمامه على أكمل وجه، كما أن الحكومة في غزة والكل معني بذلك.

وذكر أنه يجرى "توفير كافة المتطلبات لإنجاحه والاستمرار في ترسيخ هذه الأجواء الإيجابية، كي نؤسس جميعا لمرحلة جديدة على طريق تحقيق الوحدة الوطنية".

وتقيم فتح مهرجان انطلاقتها في ساحة السرايا الرئيسية وسط مدينة غزة ظهر الجمعة، بعد أن كانت حماس رفضت طلبها الأول بإقامة المهرجان في ساحة الكتيبة.

المصدر : وكالات