كربلاء استقبلت مئات الآلاف من الشيعة القادمين من الدول العربية والإسلامية (الفرنسية)
يحيي مئات الآلاف من المسلمين الشيعة في العراق وعدد من الدول العربية والإسلامية اليوم الخميس أربعينية الإمام الحسين رضي الله عنه قرب ضريحه بمدينة كربلاء جنوب بغداد، وسط إجراءات أمنية مشدة تحسبا لأي هجمات قد تستهدفهم.

وتفرض السلطات العراقية منذ عدة أيام إجراءات أمنية مشددة نشرت خلالها آلاف الجنود وعناصر الشرطة في الشوارع لحماية الزوار الشيعة المتوجهين مشيا على الأقدام من المحافظات إلى مدينة كربلاء لإحياء هذه المناسبة التي تبلغ ذروتها اليوم.

وقال محمد سوادي (40 عاما) الذي وصل إلى كربلاء بعد مسيرة استمرت 12 يوما من ميناء البصرة جنوب البلاد "نحن نتحدى الإرهاب ونتبع مثل كربلاء في التضحية"، وأضاف أن "هذا الأمر ليس كثيرا عندما يكون متعلقا بالتعبير عن حبنا للإمام الحسين".

ويقول المسؤولون -حسب رويترز- إنهم يتوقعون مرور 15 مليون زائر في المدينة التي تبعد 110 كلم جنوب بغداد حتى نهاية الاحتفالات. وبين هؤلاء نحو 600 ألف زائر قدموا من ثلاثين دولة إلى المدينة التي امتلأت فنادقها الـ700 بالكامل.

ودفعت التهديدات بحدوث هجمات مسلحة السلطات العراقية إلى نشر 35 ألف جندي وشرطي -بينهم 2500 شرطية- في كل نقاط التفتيش في كربلاء التي تخضع أيضا لمراقبة جوية.

وكانت هجمات قد استهدفت زوارا شيعة في الأيام الماضية أودت بحياة 12 شخصا على الأقل، بما فيها انفجار وقع على الطريق من بغداد إلى كربلاء أمس الأربعاء أسفر عن مقتل شخصين.

وبالإضافة إلى زيارة ضريحي الحسين وأبي الفضل العباس، يقطع الزوار المتشحون بالسواد مسافة الطريق بينهما وهم يلطمون على صدورهم وأكتافهم رافعين الرايات الخضراء والحمراء والسوداء.

ويحيي المسلمون الشيعة هذه الذكرى بعد أربعين يوما على عاشوراء ذكرى مقتل الإمام الحسين مع معظم أفراد عائلته في معركة كربلاء -المعروفة أيضا بواقعة الطف- على أيدي جيش الخليفة الأموي يزيد بن معاوية عام 680م.

المصدر : وكالات