جنود حكوميون يشددون إجراءات الأمن في موقع العملية التفجيرية بعد الحادث (الجزيرة)

قاسم أحمد سهل-مقديشو

أكد وزير الإعلام الصومالي عبد الله عيلموغي حرسي أن الجنود الحكوميين أفشلوا عملية تفجيرية كانت تستهدف المجمع الرئاسي بالعاصمة، في حين ذكرت حركة "الشباب المجاهدين" التي تبنت العملية أنها نجحت في إصابة هدفها المحدد.

وذكر عيلموغي أن "رجلا يحمل حزاما ناسفا حاول الوصول إلى المقر الرئاسي غير أن يقظة الجنود الحكوميين حالت دون ذلك، وأن جنديا حكوميا أطلق الرصاص عليه مما أدى إلى أن يفجر نفسه خارج البوابة الرئيسية للمجمع الرئاسي مخلفا مقتل جندي واحد ومنفذ الهجوم وإصابة ثلاثة جنود حكوميين آخرين".

وزير الإعلام نفى مقتل
ستة أشخاص بالعملية (الجزيرة)

ونفى وزير الإعلام ما تناقلته وكالات الأنباء من أن العملية التفجيرية أسفرت عن مقتل ستة أشخاص، مضيفا أن منفذ الهجوم كان عضوا سابقا من الشباب المجاهدين وانضم إلى الجهاز الاستخباري الصومالي قبل أن يتم فصله عن الخدمة.

وأكد أن العملية كانت تهدف لعرقلة التقدم الذي أحرزته الحكومة على الصعيد السياسي بعد حصولها على اعتراف الإدارة الأميركية.

غير أن قائد الجهاز الاستخباري للعاصمة جنرال خليف أحمد إرغ نفى -في حديث للصحافة- أن يكون منفذ الهجوم من عناصر الجهاز الاستخباري قائلا "منفذ الهجوم كان من حركة الشباب وقد استسلم للقوات الحكومية في غضون هذا الشهر وهو يحمل بندقية ومسدسا وكان يخضع لإجراءات إعادة تأهيله ولم يكن عضوا من الجهاز الاستخباري الحكومي".

عملية ناجحة
من جانبها قالت حركة الشباب المجاهدين، التي تبنت العملية التفجيرية التي استهدفت منطقة بين مقر إقامة رئيس الوزراء عبدي فارح شردون وبين مقر سفارة إثيوبيا القريبتين من المجمع الرئاسي، إن منفذ الهجوم كان عضوا من كتيبة "الاستشهاديين" التابعة للحركة، دون الخوض في ما إذا كان قد عمل للجهاز الاستخباري الحكومي.

وقد وصف المكتب الإعلامي لحركة الشباب، في بيان صحفي حصلت الجزيرة نت على نسخة منه، العملية التفجيرية بأنها "عملية استشهادية ناجحة" وأنهم تمكنوا خلالها من قتل سبعة جنود حكوميين بينهم ثلاثة عناصر من الجهاز الاستخباري الحكومي على مستوى رفيع، إضافة إلى إصابة أكثر من عشر جنود حكوميين.

وأضاف البيان أن العمليات الأمنية التي تشنها القوات الحكومية لن تمنعهم من الوصول إلى أهداف مهمة لتنفيذ عمليات بها.

القوات الأفريقية تساعد الأمن الصومالي على ضبط الأمن بالعاصمة (الفرنسية)

تنديد
وفي هذه الأثناء ندد الاتحاد الأفريقي بالعملية التفجيرية، ووصفها بـ"الهجوم الإرهابي" مشيدا بتعامل الجنود الحكوميين مع الموقف بسرعة للحيلولة دون أن تحصد العملية أرواح مدنيين، طبقا لبيان صحفي صدر مساء اليوم.

ونقل البيان عن ممثل رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي الخاص للصومال محمد صالح النظيف قوله إن خطوة شجاعة قام بها جنود حكوميون أنقذت أرواح عدد من الصوماليين.

وأضاف أن الأمن في العاصمة قد تحسن بشكل ملحوظ للمرة الأولى منذ عشرين عاما بعد أن بدأت الشرطة الأفريقية بالتعاون مع الحكومية القيام بدوريات ليلية، مكررا التزام قوات الاتحاد الأفريقي بدعم القوات الصومالية ورفع قدراتها.

وقد جاءت العملية التفجيرية في وقت تشن قوات الأمن هذه الأيام حملة أمنية في مختلف أحياء العاصمة لشل قدرة الشباب المجاهدين على القيام بهجمات على المواقع الحكومية والأفريقية.

وكانت قوات الأمن قد أعلنت القبض على مئات الأشخاص بينهم نحو عشرين من عناصر حركة الشباب المجاهدين في عملية نفذت في حي هوروا شمال العاصمة يوم الاثنين.

المصدر : الجزيرة