محكمة جنايات بورسعيد حددت التاسع من مارس/ آذار للنطق بالحكم على باقي المتهمين (الجزيرة)

قضت محكمة جنايات بورسعيد اليوم السبت بإعدام 21 متهما في قضية "مذبحة بورسعيد" وأحالت أوراقهم إلى مفتي الجمهورية لاستطلاع رأيه في شأن الحكم، وحددت جلسة التاسع من مارس/آذار القادم للنطق بالحكم على باقي المتهمين.

وسادت حالة من الفرح والابتهاج قاعة المحكمة وتعالت الصيحات المؤيدة للحكم. كما عبر الآلاف من رابطة "ألتراس أهلاوي" -الذين احتشدوا أمام مقر انعقاد المحاكمة وفي محيط النادي الأهلي- عن فرحتهم بإشعال الألعاب النارية، ورددوا هتافات مؤيدة للرئيس محمد مرسي.

يُذكر أن الأحداث سبب الحكم وقعت داخل ملعب بورسعيد مساء الأربعاء الأول من فبراير/شباط الماضي، عقب مباراة كرة قدم بين فريقي المصري البورسعيدى والأهلي القاهري، وراح ضحيتها أكثر من 74 قتيلا، ومئات المصابين.

ويحاكم في القضية 75 شخصا بينهم تسعة من رجال الشرطة.

من جهة أخري سادت حالة من الغليان في محافظة بورسعيد (شرق) وتجمع المئات أمام مبني السجن، معبرين عن رفضهم للأحكام التي صدرت بحق المتهمين في القضية.

وأفاد مراسل الجزيرة في بورسعيد محمود حسين بأن الأهالي قاموا بتكسير كاميرا للجزيرة، وأنهم يقومون بالاعتداء على أي وسيلة إعلامية تغطي ردود الفعل، محملين وسائل الإعلام مسؤولية المبالغة في نقل الأحداث، مما أدي لصدور أحكام الإعدام على المتهمين.

المصدر : الجزيرة + وكالات