القوات الإسرائيلية تعتقل أحد المتظاهرين الفلسطينيين بقرية عانين بالضفة (الفرنسية)

أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي الغاز المدمع لتفريق نحو 200 متظاهر فلسطيني تجمعوا السبت في قرية عانين قرب جنين شمال الضفة الغربية، في حين اعتقل الجيش الإسرائيلي ثلاثة فلسطينيين في حملة دهم فجر السبت بمدينتي الخليل وبيت لحم.

وقالت مصادر فلسطينية إن نحو 200 متظاهر فلسطيني تجمعوا بقرية عانين تضامنا مع معتقلين فلسطينيين في السجون الإسرائيلية، وأضافت أن مواجهات اندلعت حين حاول المتظاهرون نصب خيم قرب الجدار الأمني الإسرائيلي.

وذكرت متحدثة عسكرية إسرائيلية أن الجنود استخدموا "وسائل لمكافحة الشغب" بهدف تفريق المتظاهرين الذين رشقوا الجنود بالحجارة، نافية وقوع إصابات، وأضافت أن "الحادث انتهى".

من جهتها، أوضحت المصادر الفلسطينية أن ثمانية فلسطينيين استنشقوا الغاز المدمع دون تسجيل إصابات خطيرة، في حين ذكر مسؤولون أمنيون فلسطينيون أن القوات الإسرائيلية اعتقلت عشرة متظاهرين على الأقل قبل أن تفرج عنهم.

وسبق أن أقام محتجون فلسطينيون مخيمات عدة في الأيام الأخيرة تنديدا باستمرار البناء في المستوطنات الإسرائيلية داخل الأراضي المحتلة، لكن قوات الأمن الإسرائيلية أزالت هذه المخيمات.

في سياق متصل، قالت وسائل إعلام محلية إن قوة عسكرية إسرائيلية دهمت فجر السبت محجرا في منطقة الفحص جنوب مدينة الخليل بالضفة الغربية. واعتقلت القوة الشقيقين جبريل (22 عاما) ومصعب (20 عاما) أبو تركي، كما اعتقلت مواطنا ثالثا أثناء عملية دهم في بيت لحم.

وتشن القوات الإسرائيلية عمليات اقتحام ودهم بصورة شبه منتظمة في ساعات الليل والفجر في مدن وقرى الضفة الغربية، تعتقل فيها مواطنين فلسطينيين بزعم أنهم مطلوبون لقوات الجيش.

المصدر : وكالات