حافلات تنقل الرعايا الروس من معبر المصنع (الفرنسية)

قال مراسل الجزيرة في لبنان مازن إبراهيم إن ما لا يقل عن 76 روسيا أجلتهم روسيا من سوريا بسبب القتال عبروا اليوم الثلاثاء الحدود اللبنانية السورية عائدين إلى بلادهم.

وأضاف أن طائرتي ركاب وشحن روسيتين ستنقلان الرعايا الروس، مشيرا إلى أنهم انتظروا حوالي أربع ساعات في معبر المصنع عند الحدود السورية اللبنانية قبل الحصول على تأشيرات، ومن ثم ركبوا حافلات نقلتهم إلى المطار.

وتابع المراسل أن لجوء روسيا لإجلاء رعاياها من خلال معبر المصنع يشير إلى أن مطار دمشق الدولي بات مغلقا ومن غير الممكن إقلاع الطائرات منه في ظل المعارك التي تدور في جواره منذ أسابيع.

ولم يكن أيضا من الممكن نقل الرعايا الروس إلى طرطوس حيث توجد قاعدة بحرية روسية بسبب القتال في مناطق تتوسط العاصمة دمشق والساحل. وكانت روسيا أعلنت قبل أيام أنها أرسلت سفنا إلى ميناء طرطوس السوري لـ"حماية" مواطنيها في سوريا.

ووفقا لمراسل الجزيرة في لبنان، فإن الروس الذين تم إجلاؤهم كانوا يقيمون في دمشق وريفها، حيث تحتدم المعارك بين القوات النظامية والجيش الحر. وكانت موسكو أعلنت أمس أنها سترسل طائرات لبدء إجلاء ما يزيد على مائة مواطن روسي من سوريا.

وقالت متحدثة باسم وزارة الطوارئ الروسية إنه بناء على توجيهات من القيادة الروسية، قررت الوزارة إرسال طائرتين إلى بيروت لإجلاء الرعايا الروس الراغبين في مغادرة سوريا. وأشارت المتحدثة إلى أن نحو 150 روسيا عبروا بالفعل إلى لبنان.

من جهته، قال أندري دنيسوف النائب الأول لوزير الخارجية الروسي إن عملية الإجلاء تخص فقط الروس الراغبين في المغادرة، لكنه أشار إلى وجود خطط لإجلاء كل الروس إن اقتضت الضرورة ذلك.

ويأتي إجلاء عشرات الروس من سوريا بعد نحو أسبوع من إغلاق القنصلية الروسية العامة في مدينة حلب، في حين ما تزال السفارة في دمشق مفتوحة.

وفي موسكو، قال ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي ومبعوث الرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط اليوم إن بلاده لا تستبعد تقليص طاقمها الدبلوماسي في سوريا، مضيفا أن الأزمة في سوريا ستطول أكثر على الأرجح.

المصدر : الجزيرة + وكالات