مروحيات الشرطة تحلق قريبا من ميدان التحرير حيث يتوقع أن تنظم مظاهرات يوم الجمعة (رويترز)

حذرت الرئاسة المصرية الثلاثاء من استخدام العنف في الاحتفالات المرتقبة بمرور عامين على الثورة, وشددت على حق المصريين في التظاهر السلمي.

وقال الناطق باسمها ياسر علي إن حق التعبير السلمي مكفول للجميع, لكن الشعب يرفض العنف والتخريب والتعدي على المنشآت العامة.

وأضاف أن أي تخريب أو تعطيل للأعمال غير مقبول ولن يعود بالفائدة على أحد, مبديا ثقته بأن الشعب المصري سيحافظ على سلمية الاحتفال بعيد الثورة الذي يوافق الجمعة المقبل.

وكانت جبهة الإنقاذ المعارضة دعت أمس الثلاثاء إلى التظاهر الجمعة المقبل في ميدان التحرير بالقاهرة وميادين مصر الأخرى لإحياء ذكرى الثورة والاعتراض على ما سمته "النظام الإخواني".

ويتوقع أن تشارك تجمعات شبابية في بعض التجمعات المطالبة بتحقيق أهداف الثورة ومنها محاسبة المتسببين في قتل المتظاهرين, في حين امتنعت جماعة الإخوان المسلمين عن الدعوة إلى أي مظاهرات, وأعلنت عن حملة خدمية بعنوان "معا نبني مصر" تشمل زرع مليون شجرة, وعلاج مليون مواطن مجانا, وتنظيف ألف قرية في ذكرى الثورة.

ويتوقع كذلك أن تتظاهر الجماهير الأكثر تشجيعا للنادي الأهلي المصري (ألتراس) السبت المقبل بالتزامن مع الموعد المحدد لصدور الأحكام في أحداث ملعب بورسعيد مطلع فبراير/شباط 2012.

وقبيل هذه الذكرى, تشكل رسميا جهاز الشرطة الجوية التي ستتعاون مع أجهزة الأمن الأخرى والجيش لحفظ الأمن العام.

وحلقت اليوم مروحيات تابعة للجهاز الجديد فوق القاهرة. وقال مصدر أمني إن مروحيات القوة ستستخدم "في مطاردة العناصر الإرهابية وتجار المخدرات في المناطق الجبلية الوعرة والمناطق الحدودية وتأمين المنشات العامة".

المصدر : وكالات